أبدت الجماهير الاتحادية سعادتها بعد فوز فريقها وتأهله إلى دور الثمانية من منافسات كأس محمد السادس للأندية الأبطال، خصوصاً وأن الفوز والتأهل جاء بعد أن خسر الفريق ثلاث مباريات متتالية في الدوري والذي جعلت من الجماهير تهجر المدرجات بعد أن كانت تحضر بكثافة وتملأ المدرجات بالحضور والمساندة، حيث ظهرت مدرجات ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية خالية بشكل كبير في لقاء الاتحاد أمام الوصل الاماراتي، وقد سجل اللقاء حضور ما يقارب خمسة آلاف مشجع، إذ يعد أقل حضور سجلته الجماهير الاتحادية منذ عامين.

وعلى الرغم من قلة الحضور الجماهيري إلا أنها كانت سعيدة خصوصاً بعد أن حرص رئيس إدارة نادي الاتحاد أنمار الحائلي على الاستماع لهم بعد أن توجه إليهم بعد نهاية المباراة وقدم لهم اعتذاره على كل النتائج السلبية التي حققها الفريق في المباريات السابقة.

ووجه الحائلي رسالته لكافة الجماهير بحاجة الفريق إليهم وإلى دعمهم وتواجدهم في المدرجات، فيما طالبت الجماهير بتغيير العديد من العناصر حيث حرص الحائلي إلى الاستماع لكافة مطالباتهم وأكد لهم اهتمامه لكافة مطالبتهم وأنه سيحقق كل ما يخدم مصلحة الفريق في المرحلة المقبلة.

وأكد الاتحاديون دعمهم للإدارة والوقوف معها مشيدة بشجاعة الحائلي ومواجهته للجماهير وتقديم اعتذاره لهم وأنه تحمل مسؤولية ما حصل في الفترة الماضية، وتناقلت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة دعمها للفريق في الفترة الحالية، والحضور إلى النادي ومتابعة التمارين خصوصاً بعد أن فتحت إدارة الاتحاد أبواب النادي للجماهير الراغبة بمتابعة التدريبات.

من جهته قدم حارس الفريق الكروي الأول البرازيلي مارسيلو غروهي مستوى ملفتا في تصديه للعديد من الكرات في لقاء فريقه مع الوصل الإماراتي، حيث ظهر بتألق كبير جعل الجماهير تطالب الإدارة بالإبقاء عليه وعدم التفريط فيه، مشيدة بتاريخه وخبرته الكبيرة التي يملكها إلا أنه لم تتحقق له الفرصة في إبراز تألقه حيث كان المدرب التشيلي السابق خوسيه سييرا يرغب في الاستغناء عنه لعدم حاجة الفريق له، في الوقت الذي كانت تطالب الجماهير بتسجيله في الدوري كونه لم يسجل سوى في البطولة العربية.

أنمار الحائلي
غروهي