باتت موافقة هيئة سوق المال على "اكتتاب أرامكو" الحدث الأهم في التاريخ والذي يتفق مع النهج الإصلاحي لرؤية 2030، واشغلت عقول الاقتصاديين والماليين في العالم هذه الأيام، فقد حجزت المملكة تجاه ذلك مقعدا مهما بين صفوف الدول الاقتصادية الكبيرة والتي ينظر لها بعين الإنجاز في مختلف المجالات.

وقال مديرون لصناديق مالية: إن محللين قدموا تقديرات واسعة النطاق لتقييم لأرامكو السعودية وصلت إلى 2.3 تريليون دولار، وذلك بعدما دشنت شركة النفط العملاقة طرحها العام الأولي بالبورصة المحلية.

وبدأ محللو البنوك إطلاع مديري صناديق على أبحاث خاصة بالطرح العام الأولي بعد وقت قصير من إعلان أرامكو، الشركة الأعلى ربحية في العالم، أول من أمس الأحد اعتزامها الإدراج بالبورصة المحلية فيما قد يكون أكبر إدراج في العالم.

وتسلط التقارير البحثية الضوء على التحدي الذي يمثله بلوغ التقييم الأولي عند تريليوني دولار لأكبر منتج للنفط في العالم، إذ قالت بعض البنوك إنه قد يكون بنحو 1.5 تريليون دولار.

بدورهم قال مديران لصندوقين، إن بنك أوف أميركا ميريل لينش يقدر تقييما محتملا لأرامكو بين 1.2 و2.3 تريليون دولار، بينما يتراوح تقييم المجموعة المالية هيرميس للأسهم بين 1.55 و2.1 تريليون دولار.

وزاد مدير صندوق، - اطلع على البحث الذي أجراه بنك أوف أميركا ميريل لينش-، إن البحث اعتمد على نموذج خصم التدفقات النقدية وهو منهج للتقييم يستخدم التدفقات النقدية المستقبلية. وأضاف أن بحث بنك كريدي سويس يشمل نفس نطاقات التقييم الواسعة، وينطوي بحث المجموعة المالية هيرميس على تقدير لقيمة المنشأة لعام 2020 إلى معدل للأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بين 6.9 مرات و9.4 مرات، ومكرر للربحية بين 14.5 مرة و19.5 مرة وعائد لتوزيعات الأرباح بين 3.9 في المئة و5.3 في المئة. ولم تكشف أرامكو في إعلانها عدد الأسهم التي ستطرحها أو السعر أو موعد الإطلاق. وبينت مصادر أن أرامكو قد تطرح ما بين واحد واثنين بالمئة من أسهمها في بورصة الرياض، لتجمع ما بين 20 و40 مليار دولار. وستتفوق صفقة بأكثر من 25 مليار دولار على رقم قياسي حققته شركة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية في 2014، وإن بنك أوف أميركا ميريل لينش يقدر تقييما محتملا لأرامكو بين 1.2 و2.3 تريليون دولار، بينما يتراوح تقييم المجموعة المالية هيرميس للأسهم بين 1.55 و2.1 تريليون دولار.

وأشارت مصادر أن أرامكو قد تطرح ما بين واحد واثنين بالمئة من أسهمها، لتجمع ما بين 20 و40 مليار دولار، وستتفوق صفقة بأكثر من 25 مليار دولار على رقم قياسي حققته شركة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية في 2014، لكن أرامكو لم تكشف عن حجم الطرح العام الأولي أو عن إطار زمني له.

وذكر مصدران أن جولدمان ساكس، وهو أحد البنوك التي تنسق الطرح العام الأولي، وضع تقييما للشركة يتراوح بين 1.6 و2.3 تريليون دولار. بدورهم قدّر محللون في برنستين للأبحاث "نطاق تقييم عادل" لأرامكو السعودية بين 1.2 و1.5 تريليون دولار.

وفي هذا الاتجاه أشارت إحدى المؤسسات البحثية "أنماط خصم التدفقات النقدية لدينا تشير إلى 1.4 تريليون دولار في المتوسط".

وقال: مدير صندوق، اطلع على البحث الذي أجراه بنك أوف أميركا ميريل لينش، إن البحث اعتمد أيضا على نموذج خصم التدفقات النقدية وهو منهج للتقييم يستخدم التدفقات النقدية المستقبلية، وأضاف أن بحث بنك كريدي سويس يقدم نفس التقييم الواسع النطاق.