وقف رئيس بلدية محافظة القطيف م. محمد الحسيني، على احتياجات بلدة العوامية التنموية، مستمعا للأهالي في جولته الميدانية، التي شملت أحياء البلدة، صباح الاثنين، وأثنى الأهالي على تنمية وسط العوامية، مؤكدين أن بعض طرق البلدة وأحيائها بحاجة لوجود تنمية وصيانة.

واستقبلت شخصيات العوامية م. الحسيني، مؤكدين على أهمية الخدمات التي توفرها البلدة لعموم مناطق محافظة القطيف، مقدمين الشكر لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وأمير المنطقة الشرقية ونائبه، اللذين تابعا ميدانيا سير المشروع حتى تم إنجازه وتنمية وسط العوامية، كما قدموا الشكر لأمين المنطقة الشرقية، ولرئيس البلدية.

وركز الأهالي على صيانة الطرق وتعمير الحدائق التي خصصت لها أراضٍ، وبخاصة أن العوامية تفتقر في معظم أحيائها لوجود حدائق مشجرة، وشددوا على أهمية تشجير الطرق الرئيسة والفرعية، وعمل أرصفة للشوارع التي لا توجد بها أرصفة، مؤكدين أن الطرق تخلوا من اللوحات الإرشادية المرورية، وذكر أن من المهم تنفيذ شبكة لتصريف مياه الأمطار في طرق العوامية وفي الساحات، مشددين على أهمية تنفيذ أعمال صيانة لمقبرة العوامية التي ضاقت، وإنشاء مقبرة أخرى لسد النقص، وإنشاء سوق للنفع العام. وذكر الأهالي أن العوامية فيها عين الطيبة التي كانت عينا طبيعية كبيرة، مقترحين إنشاء متنزه قرب الموقع يدعم الجوانب السياحية ضمن رؤية 2030، وتنظيف قاع العين لفتح الاستثمار فيه، ما يدعم موقع المتنزه، وشددوا على أهمية تحويل مركز الخدمات البلدية بالعوامية إلى فرع لبلدية القطيف، ومنحه الصلاحيات تبعًا لذلك، وتزويده بالكوادر اللازمة، ما يحق التنمية المستدامة في البلدة.

الأهالي يتحدثون لرئيس البلدية عن تطلعاتهم التنموية
جانب من زيارة م. الحسيني للعوامية