نفذّت وزارة الصحة حملة تعريفية بالإذن الطبي ضمن حملتها التوعوية المستمرة "يحق لك"، بهدف التوعية بأهمية قراءة وفهم الإذن الطبي قبل الموافقة عليه، لمعرفة تفاصيل الإجراء الطبي والمضاعفات المتوقعة.

ونشرت الوزارة أنفوجرافيك عبر حسابها في تويتر يوضح متى يكون الإذن الطبي شفوياً ومتى يكون مكتوباً، حيث يكون شفويًا في الإجراءات الروتينية، التي تشمل الفحوصات السرية والتحاليل والأشعة السينية، فيما يمكن الحصول على الإذن الطبي المكتوب في العمليات الجراحية والتنويم والتخدير وبعض الفحوصات التي تتطلب تدخلاً في جسم المريض، إلى جانب العلاج الكيميائي أو بالأشعة لمعالجة السرطان وكذلك تصوير المريض والاستفادة من الأجزاء التي تم إزالتها أثناء العمليات بالإضافة إلى البحوث العملية والتدريب.

وأبانت الصحة أن الإذن الطبي يُقصد به "موافقة المريض أو من يُمثله على الإجراءات الطبية اللازمة المقدمة من المنشأة الصحية ويكون شفوياً أو مكتوباً".