وضع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف أمس حجر الأساس لعدد من المشروعات الصحية، شملت "مركز الأسنان التخصصي ومركز السكر ومبنى الغسيل الكلوي" بمستشفى محافظة طبرجل.

وفور وصول سموه مقر المستشفى يرافقه وكيل الإمارة حسين بن محمد بن عبدالله آل سلطان، كان في استقباله محافظ طبرجل عبيد بن الفليح الحربي والمدير العام للشؤون الصحية بمنطقة الجوف د. حسن بن علي الشهراني، حيث وضع سموه حجر الأساس معلنا انطلاقة العمل بهذه المشروعات التي تقدم خدماتها لأبناء المحافظة.

كما شاهد سمو أمير منطقة الجوف عرضًا مرئيًا عن المشروعات التي تنفذها وزارة الصحة ضمن مشروع ترميم وتطوير مستشفى طبرجل.

واستمع الأمير فيصل بن نواف من المدير العام للشؤون الصحية بالمنطقة عن شرح عن تلك المشروعات التي تضم هدم المباني القديمة بمستشفى طبرجل القديم، وإنشاء مركز الأسنان التخصصي ومركز السكر بمبلغ 2،852،952 ريالا، ومشروع ترميم المباني القديمة بمستشفى طبرجل العام القديم شملت مبنى الغسيل الكلوي بتكلفة بلغت خمسة ملايين ريال وتضم 20 كرسيًا.

بعد ذلك زار سمو أمير منطقة الجوف المرضى المنومين بمستشفى طبرجل العام اطمأن خلالها على حالتهم الصحية والخدمات الطبية المقدمة لهم، متمنيًا سموه للمرضى الشفاء ودوام الصحة والعافية.

من جهة أخرى افتتح سمو أمير منطقة الجوف أمس مشروع مجمع كليات البنين في محافظة طبرجل.

وفور وصول سموّه تفضّل بقص الشريط وإزاحة الستار إيذاناً بافتتاح المشروع، ثم تجول بصحبة مدير جامعة الجوف د. إسماعيل بن محمد البشري والضيوف، على عدد من مرافق المشروع، مطلعاً على التجهيزات والتقنيات الحديثة التي تم توفيرها، مستمعاً لشرح عن المشروع وما يحتويه من قاعات ومعامل متنوعة ومرافق خدمية أخرى.

وبدئ الحفل المُعد بهذه المناسبة، بكلمة مدير الجامعة د. إسماعيل البشري، الذي رحب فيها بسمو أمير المنطقة، معتبراً افتتاح ورعاية سموه للمجمع دفعة كبيرة لبذل المزيد من الجهد، معرباً عن خالص الشكر والامتنان لسموه على دعمه الكريم وتوجيهاته السديدة ومساندته الدائمة للجامعة وفعالياتها، لافتاً أنه ومنذ تولي سموه قيادة المنطقة وهو يتابع بشكل شخصي كل شؤون الجامعة، ويحرص على تشريف مناسباتها المتنوعة".

وبين د. البشري أن المشروع يأتي في ظل الاهتمام والرعاية الكريمة، التي توليها قيادتنا الرشيدة للصروح التعليمية في بلادنا الغالية، مؤكداً أن هذه الرعاية والتشريف ستدفع الجامعة نحو الأمام لتحقيق المزيد من المنجزات الوطنية إنشائياً وبحثياً وتعليمياً، وترجمة الدعم الكبير الذي تحظى به من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين أيدهم الله.

بعد ذلك شاهد سمو الأمير راعي الحفل والحضور عرضًا مرئياً عن المشروع الذي يتربع على مساحة إجمالية بلغت (117.000م2)، ومكوناً من أربعة مبانٍ فيها العديد من القاعات والمعامل والمرافق الخدمية الأخرى، إذ يتضمن 44 قاعة دراسية، و103 مكاتب إدارية، بالإضافة إلى 14 معملاً للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، إلى جانب قاعة رئيسة للمحاضرات وقاعة للأنشطة الطلابية، وقاعة للاجتماعات ومصلى وصالة طعام واستراحات الطلاب، كما تقدر تكلفة المشروع المالية الإجمالية بنحو 87.119.647 ريالا.

عقب ذلك رفع ممثل الأهالي سلمان بن خلف الفليو في كلمته شكر وامتنان أهالي المحافظة لسمو أمير المنطقة وسمو نائبه على الدعم اللامحدود في متابعة ورعاية هذه المشروعات العملاقة التي تصب في خدمة أبناء المحافظة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين لرعايتهما كل ما يهم المواطن في جميع أنحاء المملكة.

الأمير فيصل بن نواف مفتتحاً مجمع الكليات بطبرجل