دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة، الاثنين، حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية، والتي أطلقها التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي للتجمع د. عبدالعزيز الغامدي، وعدد من منسوبي التجمع.

وبين سموه ما توليه الدولة -أيدها الله- من رعاية وحرص على تطوير القطاع الصحي، ومواكبة المتطلبات، مؤكداً أن الجهود الوقائية التي تبذل في مختلف المواقع من منسوبي القطاع الصحي محل تقدير واهتمام المجتمع، مشيراً إلى أهمية تعريف بالمجتمع بهذه الجرعة، والحرص على بيان الآثار الإيجابية لأخذها، مشيداً بجهود التجمع ومنسوبيه في وصول هذه الحملة لعدد من المحافظات.

من ناحية أخرى، دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أمس، فعاليات "ملتقى ومعرض "راد" لريادة الأعمال 2019، الذي تنظمه غرفة الشرقية ممثلة بمجلسي شباب وشابات الأعمال، بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية م. أحمد بن سليمان الراجحي، وذلك على أرض شركة معارض الظهران الدولية (الظهران ـ اكسبو).

ونوه سمو أمير المنطقة الشرقية في تصريح بهذه المناسبة بما يحظى به رواد ورائدات الأعمال من دعمٍ ورعاية من لدن القيادة الرشيدة، مما أسهم في تقدم المملكة في عدد من المؤشرات الدولية، مؤكداً أن ذلك يستوجب على الجميع الحرص على المشروعات النوعية، والإسهام الفعلي في التنمية المحلية، وإيجاد الفرص الواعدة لأبناء وبنات المنطقة.

وأضاف سموه أن العمل المشترك مع الأشقاء في دول الخليج، سيسهم في تعزيز التكامل والتعاون الخليجي، وتنمية قطاع الأعمال وترسيخ ثقافة ريادة الأعمال، مبيناً أن الشباب هم الطاقة والقوة المحركة للتحول الاقتصادي المنشود، ودعمهم واجب على الجميع، سواءً من قطاع الأعمال أو الجهات الحكومية، مشيراً سموه إلى أن الشراكات تسهم في إيجاد فرص أوسع لقطاع الأعمال، وتنتقل به من المحدودية إلى آفاقٍ واسعة، وتقفز به إلى مراتب متقدمة، متمنياً سموه لمنسوبي مجلسي شباب وشابات الأعمال التوفيق.

ولدى وصول سمو أمير المنطقة الشرقية لمقر المعرض، تفضل بقص الشريط التذكاري، إيذاناً بافتتاح المعرض، ثم كرم الرعاة والشركاء، بعد ذلك رعى سموه بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية ورئيس غرفة الشرقية توقيع أربعة اتفاقيات بين غرفة الشرقية مع كل من غرفة تجارة وصناعة البحرين، ومؤسسة الشيخ محمد بن راشد لتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بدولة الإمارات، والصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بدولة الكويت، وبنك الرياض بهدف دعم تمويل المشروعات الريادية، إضافة إلى توقيع أول اتفاقية منح امتياز تجاري من صيدليات الدواء.

إلى ذلك، التقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة، الاثنين، رئيس هيئة السوق المالية محمد بن عبدالله القويز، وعدد من منتسبي الهيئة.

ونوه سموه بما شهدته السوق المالية من تطورٍ متسارع، ومواكبة لمتطلبات قطاع الأعمال والاستثمار، مؤكداً أن ذلك بفضل الله ثم بفضل الدعم اللامحدود الذي تحظى به الهيئة، مؤكداً أن التطورات التنظيمية والرقابة المحكمة أسهمت في زيادة الثقة في السوق وما يطرح فيه من شركات، مشيراً إلى أن السوق مقبل على نقلة نوعية بأكبر عملية طرح متوقعة، والتي تثبت أن المملكة وقطاعها المالي والاقتصادي متين، ومستقبله مشرق في ظل رؤية المملكة 2030، والتي تحظى بدعم واهتمام القيادة الرشيدة –أعزها الله-، متمنياً سموه للهيئة ومنتسبيها التوفيق.

الأمير سعود بن نايف يلتقي رئيس هيئة السوق المالية