رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بمكتبه بديوان الإمارة أمس، توقيع اتفاقية بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية يمثلها مساعد وزير العمل والتنمية الاجتماعية م. محمد بن ناصر الجاسر، وأمانة المنطقة الشرقة يمثلها أمين المنطقة الشرقية م. فهد بن محمد الجبير، وذلك لتعزيز مبادرات الوصول الشامل لذوي الإعاقة.

وبارك سموه هذه الاتفاقية، مشيرا إلى أن الشراكة بين القطاعات الحكومية من أجل تحقيق الأهداف التنموية، ستسهم بمشيئة الله في تعزيز الأعمال، وتطويرها، مؤكداً على أهمية الحرص على التوازن في أداء العمل، بأداء الأعمال وفق المحدد لها، دون إسراع وتفويت للجودة، أو تأخير وتفويت لمصالح المستفيدين.

كما أكد سموه، على أهمية العمل على تجويد المخرجات، وعلى مواصلة العمل لأن تشمل هذه المبادرة كافة محافظات المنطقة الشرقية.

من جهته أعرب أمين الشرقية، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على ما تفضل به من توجيهات كريمة، مبيناً أن أمانة المنطقة قد عملت على تطبيق معايير الوصول الشامل لذوي الإعاقة، وأضافتها لاشتراطات الترخيص للمنشآت، مؤكداً أن ذوي الإعاقة فئة عزيزة وغالية، وواجبنا أن نعمل لتيسير تنقلهم وتحركاتهم أسوةً بغيرهم، وأن الأمانة تعمل على ذلك وتتابع التجاوزات في هذا الشأن.

كما أعرب مساعد وزير العمل والتنمية الاجتماعية، عن شكره وتقديره باسمه وباسم منسوبي فرع الوزارة بالمنطقة، وفئة ذوي الإعاقة لسمو أمير المنطقة الشرقية، مبيناً أن هذه المنجزات التي تتحقق في المنطقة بفضل الله ثم بفضل متابعة سموه الدائمة والمستمرة للمشروعات والمبادرات التي تطلق في المنطقة، وحرصه على أن تكون وفق أفضل الممارسات والتطبيقات.

وكان سموه قد التقى مساعد وزير العمل والتنمية الاجتماعية م. محمد بن ناصر الجاسر، والوفد المرافق. ونوه سموه بما يحظى به قطاعا العمل والتنمية الاجتماعية من دعمٍ واهتمام، مبيناً أن هذين القطاعين يشكلان حجر الزاوية في بناء مجتمع متمكن، قادر على الإنتاج، يتسابق أفراده في البذل والعطاء، سواءً عبر الفرص الوظيفية المتاحة، أو عبر منظمات القطاع غير الربحي، متمنياً سموه لمنتسبي الوزارة التوفيق والسداد في أداء عملهم.

كما التقى سمو أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة رئيس الأكاديمية العربية الرقمي لذوي الإعاقة فواز بن محمد الدخيل، وذلك بمناسبة اختياره ضمن المئة شخصية الأكثر تأثيراً في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2019م.

وفي مستهل اللقاء، نوه سموه بما تضمنته رؤية المملكة 2030، من تفعيل لجانب المسؤولية المجتمعية، وحرصٍ على تعميق أثرها، واستدامته، مبيناً أن الواجب على كل من تميز في مجالٍ من المجالات أن يحرص على نقل المعرفة، وتهيئة الكوادر المتمكنة، وإثراء تجربة زملائه، فالمواطن الصالح منارة إشعاع لمن حوله، ويسهم بما تيسر له من وقته وجهده ومعرفته. ثم اطلع سموه على مبادرة "راية التوحيد" التي تهدف لتعزيز قيمة الراية الوطنية في نفوس المجتمع، ورفعها في المراكز الخدمية والاجتماعية وفق ما نصت عليه الأنظمة.

أمير الشرقية ملتقياً الدخيل بعد اختياره ضمن شخصيات المسؤولية الاجتماعية
الأمير سعود بن نايف راعياً اتفاقية تعاون بين وزارة العمل وأمانة الشرقية