بلغت الأرباح الصافية بعد الزكاة وضريبة الدخل التي حققها ساب لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019م نحو 1,913 مليون ريال سعودي بانخفاض قدره 954 مليون ريال سعودي، ويمثل انخفاض بنسبة 33.3 %، مقارنة بمبلغ 2,867 مليون ريال سعودي لنفس الفترة من عام 2018م. كما بلغت الأرباح الصافية بعد الزكاة وضريبة الدخل لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019م نحو 1,061 مليون ريال سعودي بانخفاض قدره 1 مليون ريال سعودي، ويمثل انخفاض بنسبة 0.09 % مقارنة بالأرباح المحققة في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018م والتي بلغت 1,062 مليون ريال سعودي.

بلغ دخل العمليات لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019م نحو 6,530 مليون ريال سعودي، بارتفاع قدره 1,038 مليون ريال سعودي، ويمثل ارتفاع بنسبة 18.9 % مقارنة بمبلغ 5,492 مليون ريال سعودي لنفس الفترة من عام 2018م.

بلغت قروض وسلف العملاء 152.5 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2019م، بارتفاع قدره 40.4 مليار ريال سعودي، ويمثل ارتفاع بنسبة 36.0 % مقارنة بمبلغ 112.1 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2018م.

بلغت ودائع العملاء 183.4 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2019م بارتفاع قدره 54.1 مليار ريال سعودي، ويمثل ارتفاع بنسبة 41.8 % مقارنة بمبلغ 129.3 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2018م.

بلغت محفظة استثمارات البنك 58.7 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2019م بارتفاع قدره 24.8 مليار ريال سعودي، ويمثل ارتفاع بنسبة 72.9% مقارنة بمبلغ 34.0 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2018م.

ارتفع إجمالي الأصول بمبلغ 82.8 مليار ريال سعودي ليصل إلى 257.9 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2019م، ويمثل ارتفاع بنسبة 47.3 % مقارنة بمبلغ 175.0 مليار ريال سعودي كما في 30 سبتمبر 2018م. بلغ ربح السهم 1.12 ريال سعودي مقابل 1.91 ريال سعودي لفترة التسعة أشهر الأولى من العام السابق.

قالت السيدة لبنى سليمان العليان- رئيس مجلس إدارة بنك ساب: "يمثل الربع الثالث من عام 2019م أول ربع كامل منذ اكتمال عملية الاندماج قانونياً بين ساب والبنك الأول في 16 يونيو 2019م. ومنذ ذلك التاريخ، بدأ مجلس الإدارة وفريق إدارة البنك مسيرتهما نحو دمج المؤسستين حول استراتيجية وقاعدة عملاء ومجموعة قيم موحدة. وقد عقد مجلس الإدارة الجديد اجتماعين حتى الآن لمناقشة الاستراتيجية والثقافة والعلامة التجارية وتطوير المواهب والاندماج والحفاظ على معاييرنا العالية في تجربة العميل وإدارة المخاطر. وقد أسعدني مستوى الالتزام والتركيز بين مجلس الإدارة وفريق الإدارة حيث بدى واضحاً تطلعاتنا العالية للمستقبل.

إن أداءنا المالي في الربع الثالث يجسد بقدر أكبر العوائد الحالية للبنك المدمج حيث تضمنت ربعًا كاملاً من عوائد الأعمال دون تكرار في التكاليف غير الاعتيادية المرتبط بعملية الاندماج التي شهدناها في الربع الثاني. وكانت الخسائر الائتمانية أقل كما كان متوقعاً وارتفعت التكلفة المؤقتة للاندماج تمشياً مع الخطة، وما زال النمو يمثل تحدياً في البيئة الاقتصادية الحالية وبدأ تأثير الضغوط الناجمة عن دورة الهبوط في معدلات الفائدة. ومع ذلك، حقق ساب عوائد قوية لهذه الفترة دعمت القدرة على الإقراض وتوزيع الأرباح. ولا يزال البنك قويًا وقادراً على تحقيق الأرباح وفي وضع أفضل.

أود أن أشكر عملاءنا والمساهمين وفريق الإدارة وشريكنا العالمي أتش أس بي سي على دعمهم والتزامهم المستمر؛ وأود أن أعرب عن خالص الشكر والامتنان للجهات التنظيمية والحكومية لرؤيتهم وتوجيههم".