أبهرت الفنانة الشابة نورة بنت سعيدان رواد معرض مسك للفنون حين تمكنت من تقديم لوحة إبداعية فنية بتحويل قطعة سيارة خردة لتحفة فنية جميلة ألبست فيها الماضي ثوب الحاضر، فصنعت مزيجاً منفرداً لتكون محط أنظار زوار المعرض الذي نظمه معهد مسك للفنون التابع لمؤسسة محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية".

نورة وهي تقف أمام سيارتها تستقبل الضيوف وتدعوهم للتعرف على عملها الفني بكل فخر وثقة أثبتت أن أنامل الفنان أينما وقعت أبدعت

وقالت نورة: إن الفنان يستطيع أن يغيّر الواقع ويجمله بأعماله الفنية، ويصنع من الأشياء المهملة أشياء مهمة، ويجعل من القبيح جميلاً، وهذا جزء من واجب الفنان أن ينشر البهجة ويزرع الأمل بين أفراد المجتمع.