لا تزال وصلة الـ700م على طريق الملك عبد العزيز جنوبي محافظة الأسياح والمفضي إلى طريق الرياض - القصيم تتربص بالمسافرين عند كوبري الجعلة، وتسجل الحوادث الخطيرة، بعدما قامت وزارة النقل بتوسعة الطريق ونزع الملكيات بهدف توسعة الطريق، وأرست عقد تنفيذه على إحدى المؤسسات والتي لم تستطع التنفيذ على مدى خمس سنوات، حيث يتحول الطريق الإقليمي فجأة إلى طريق واحد باتجاهين غير مفصولين، يبدأ بمنعطف خطر وينتهي بكوبري ورصيف وسطي مع انعدام إضاءة ليلية وعدم كفاءة وفاعلية وسائل التحذير.

ومع المخاطبات المستمرة من قبل المرور والمجلس المحلي لوزارة النقل طلباً لمعالجة وضع الوصلة، جدد أهالي الأسياح مطالبتهم بسرعة استكمالها ودرء خطرها معددين جملة من حوادث انقلاب واصطدام وجهاً لوجه خلفت وفيات وإعاقات.

وفي هذا الإطار قام مدير مرور الأسياح العقيد علي اللاحم ورئيس قسم السلامة رئيس رقباء علي فلاح بالوقوف على الموقع لتجديد مخاطبة الجهات ذات العلاقة بشأن خطورة الوصلة الواقعة بين فكي جزأين مزدوجين.

مدير مرور الأسياح ورئيس قسم السلامة خلال زيارتهما الموقع