أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية مواءمة الطابع العمراني لمراكز الأحياء الاجتماعية الجديدة المقرر إنشاؤها خلال الفترة المُقبلة، مع الهوية العمرانية للمدينة المنورة، منوهاً بضرورة أن تُشكّل تلك المراكز معلماً بارزاً داخل الأحياء السكنية.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه، الاجتماع الثالث لمجلس إدارة الجمعية الأهلية للخدمات الاجتماعية، نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة.

وشدد سمو الأمير سعود بن خالد الفيصل، خلال الاجتماع على قياس أثر مشاريع نماذج مراكز الأحياء الجديدة بمختلف فئاتها، وتحقيق الاستفادة المثلى من المرافق والمنشآت لخدمة أهالي الأحياء بما يُلبّي تطلعاتهم ومتطلباتهم الاجتماعية.

ووافق مجلس الإدارة برئاسة سمو نائب الرئيس، على مقترح تغيير مسمى الجمعية إلى (جمعية مراكز الأحياء الاجتماعية)، كما أقر عددا من البرامج التنموية الاجتماعية التي ستشمل أحياء المدينة المنورة من خلال مراكز الأحياء الاجتماعية.

واستعرض المجلس، مشروع التوسّع في إنشاء المراكز الاجتماعية في أحياء المدينة وتطوير مباني المراكز القائمة، بالإضافة إلى الاطلاع على سير العمل في مشاريع المراكز التي تنفذها أمانة منطقة المدينة المنورة بإجمالي 5 مراكز، إلى جانب اطلاع المجلس على آخر مستجدات مشروع المراكز التي تعمل هيئة تطوير المنطقة على تنفيذه بإجمالي 3 مراكز نموذجية.

كما اطلّع مجلس الإدارة على مجموعة من التصاميم المعمارية للمراكز الجديدة التي ستعمل الجمعية على إنشاءها خلال الفترة المُقبلة، بمشاركة الداعمين والمساندين بإجمالي 10 مراكز في أحياء المدينة المنورة.

وناقش المجلس خلال الاجتماع، التقرير السنوي المالي للعام 2018م، بعد ذلك تم استعراض إبراز الفعاليات والأنشطة التي تم تنفيذها خلال فترة الصيف في المراكز القائمة بالإضافة إلى استعراض مخلص إحصائيات المشاركة في فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني والموجهة لأكثر من 180 ألف مستفيد.

واختتم الاجتماع الثالث لمجلس إدارة الجمعية، بالموافقة على قرار تشكيل اللجنة الشرعية ولجنة الحوكمة بالإضافة إلى تسمية المدير التنفيذي لجمعية مراكز الأحياء بالمدينة المنورة.

وفي سياق متصل، شهد سموه مراسم توقيع اتفاقية برنامج «بناء» بين مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية وعدد من الجمعيات الأهلية بالمنطقة.

وتهدف الاتفاقية إلى تطوير المنظمات غير الربحية، وإعادة تقييم القدرات المؤسسية لديها لتتحول إلى منظمات تعمل بأهداف واضحة وتخصص محدد ومؤهلة مؤسسياً وبشرياً لتلبية الاحتياج المجتمعي على مدار 5 سنوات.

 من جانبه أوضح المدير التنفيذي لمؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية م. ممدوح بن حسن الحربي، أن المؤسسة اهتمت خطتها الاستراتيجية بالمبادرات والبرامج التي تصب في تحقيق تلك مستهدفات رؤية المملكة 2030، من خلال دعم الشركاء في تصميم برامج تصل بالمنظمات غير الربحية إلى الاحترافية والاستدامة وتعظيم الأثر وتمكين القطاع غير الربحي، مضيفاً أنه بدعم من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وبالشراكة مع الجهة المنفذة شركة ركين سيكون برنامج بناء أحد تلك البرامج التي ستلعب دوراً هاماً في رفع كفاءة المنظمات غير الربحية وصناعة نماذج عمل من شأنها أن تزيد من إسهام القطاع في التنمية وتلبية الاحتياج المجتمعي بفاعلية، من خلال سعي مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية المانحة، للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع من خلال تقديم المنح المؤسسي النوعي مستدام الأثر وفق أفضل الممارسات الدولية المرتكزة على مجالات تتمحور حول التعليم وتمكين مؤسسات القطاع غير الربحي والتنمية المجتمعية.

.. ويشهد توقيع اتفاقية برنامج «بناء»