سياحة واستثمار وتنمية وترفيه، جهود تُبذل وتذكر فتشكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - يحفظه الله - ولي العهد قائد مسيرة الاقتصاد ورؤية 2030، النجاح طموح يحتاج إلى عمل وهذا تمثل في سموه مبادرة منتدى مستقبل الاستثمار 2019 تؤكد تعميق الشراكات الدولية، وأن الكثير من الشركات الناشئة بدأت الاستثمار

وأشاد كبار الحضور بالدور الرائد لسموه في تنمية البلد مشيرين إلى أن المنطقة تمتلك إمكانات ومقومات وفرصاً هائلة لمستقبل الشرق الأوسط.

وفي جلسات المنتدى التي حضرها سموه كلمة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني التي أكد فيها أن «المستقبل يبدأ هنا، في هذه المنطقة، ومع شبابها الموهوبين والمبدعين الذين يتطلعون إلى الأمام والذين يشكلون 70 في المئة من سكانها»، فيما أكد رئيس الوزراء الهندي ضرورة الاستثمار في التقنية والابتكار، وقال إن حكومته تعمل على بناء الموارد البشرية المؤهلة والماهرة، إلى جانب الحوكمة والشفافية والاعتماد على تكنولوجيا الذكاء الصناعي وهذه شهادة من القادة يعتز بها أبناء الوطن.

وقد أجمع القادة أن منطقة الشرق الأوسط يريدون لها مستقبلاً أكثر إشراقاً لشعوبهم، مشيرين إلى أن رؤية السعودية 2030 مثال لتمكين الناس وإتاحة الفرص، وأضاف كبار الحضور أن «المنطقة تمتلك إمكانات وفرصاً هائلة لمستقبل الشرق الأوسط».

إن إقبال الشركات الأجنبية والسعودية على إبرام عقود يؤكد متانة الاقتصاد وثقة المستثمرين بالسعودية العُظمى، إن مثل هذه المنتديات التي يشارك فيها قاده وزعماء ومستثمرين كبار يعزز ثقة المستثمرين من الداخل ومن الخارج وأن أموالهم في يد أمينة وأن هذه الاستثمارات سوف يكون لها مردود طيب على الوطن وأبناء الشعب السعودي، إذن الوطن - بإذن الله - قادم وبقوة على مستقبل مُشرق يقوده سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين محمد بن سلمان، وسوف يسجل التاريخ هذه الإنجازات غير المسبوقه في كل مناحي الحياة بمداد من ذهب.