أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن، المشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، السفير محمد آل جابر، أنَّ رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، أثمرت في التوصل لاتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، متمنيًا أن يكون «فاتحة خير لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن».

وأوضح آل جابر، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس، أنَّ مراسم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي ستتم يوم الثلاثاء القادم 5 نوفمبر 2019، بقيادة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وزير الدفاع نائب رئيس مجلس الوزراء، وحضور الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

وثمَّن السفير آل جابر، دور الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ووفدي الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في التوصل لاتفاق الرياض وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية.