أكد عضو شرف نادي النصر السابق سعد آل مغني أن الخطاب الذي رفعته الإدارة النصراوية للهيئة العامة للرياضة وطلب تمديد الترشيح من قبل الأعضاء الذهبيين كان خطابا مزورا ولم يوقع عليه، مشيرا إلى أنه لم يتقدم بطلب العضوية الذهبية وإنما كان داعماً للنادي.

وقال آل مغني أثناء مداخلته في أحد البرامج الرياضية: «أنا لم أتقدم بطلب العضوية الذهبية للنادي، وأن المبلغ الذي دفعته كان دعمًا للنادي وليس كما ذكر بيان نادي النصر أنني قمت بطلب العضوية».

وأضاف: «لا أعلم من قام بالتزوير على اسمي ووضعني ضمن قائمة الأعضاء الذهبيين، أنا حاولت جاهدا مع الإدارة أن نتلافى الكثير من الأمور لكي لا تظهر للإعلام لكن يبدو أنها ستجرف بالنادي إلى أمور كثيرة، وفي نفس الوقت على الإدارة الحالية أن تعلم جيدا أنها أتت إلى النادي بخطاب مزور، إذ أن الخطاب الذي رفع إلى الهيئة العامة للرياضة ووجد فيه اسمي كان مزورًا ولا أعترف به، ووجودها غير نظامي، والهيئة كانت متعاونة كثيرا مع النادي في مسألة الحصول على الرخصة الآسيوية للمشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا».

وأردف: «سأتّخذ جميع الإجراءات النظامية وخلال الفترة المقبلة سيتضح كل شيء للجمهور، وعلى الإدارة أن تعلم أنها لم تنتصر عليّ بخطابها الذي جاء بعد مباراة الهلال، وفرحتهم بالفوز كانت هستيرية».

سعد آل مغني