كان لوالدتها دور كبير في اكتشاف وصقل موهبتها حينما لاحظت تلك الموهبة في مرحلةٍ مبكرة فيّ جذوة الفضول للمعرفة، وحب القراءة والاطلاع؛ فشجعتها للانضمام للأندية في شتى المجالات، كدور التحفيظ، ومبادرات القراءة والكتابة، ومعارض العلوم والابتكار.

الموهوبة أروى عبدالإله المبيريك الطالبة في المسار الصحي في السنة الأولى المشتركة في جامعة الملك سعود تحدثت عن موهبتها التي استطاعت من خلالها أن تحصد 13 جائزة خلال 3 أعوام وقالت ما إن سمعت والدتي عن مؤسسة موهبة، حتى بادرت بترشيحي لمقياسها في الصف السادس الابتدائي، والذي كان اجتيازه بوابةً لتنمية الموهبة والإبداع حيث منحتني موهبة فرصة الانضمام لبرنامج الشراكة مع مدارس الرياض الأهلية؛ فتلقيت تحت سقفها تعليماً مميزاً، إلى جانب مناهج موهبة الإضافية في العلوم والرياضيات، وكان لمدرستي ومعلماتي دور مهم في في تطوير الموهبة.

وفتحت لي مؤسسة موهبة فرصة المشاركة في البرامج الصيفية المحلية، والدولية، والبحثية؛ فتارةً في الروبوت والبرمجة، وتارةً في علم الجينات والهندسة الكيميائية، وأخرى في الابتكار والبحث العلمي في طب النانو، وهيأتني تلك البرامج للمشاركة في المسابقات العلمية على مختلف الأصعدة، أذكر لكم منها مسابقتي أولمبياد إبداع، ومبادرة ابتكار الكويت، والتي تميزت فيهما - بفضل الله - في سنة تخرجي من الثانوية، كما استمر دعم موهبة لي حين تخرجت من الثانوية العامة وتم ترشيحي لبرنامج الابتعاث الخارجي إلا أنني رفضت الابتعاث رغبة مني في دراسة الطب هنا في المملكة.

وأضافت أروى ومازلت اتلقى مزيدا من الدعم من خلال رابطة موهبة التي نلتقي فيها نحن الخريجين لننقل معارفنا وخبراتنا لزملائنا، ونخلق الفرص التعاونية والتطوعية، وحصدت المبيريك عددا من الجوائز شملت جائزة أفضل عرض بحثي مميز على مستوى الخليج العربي كمبادرة الكويت والمركز العاشر في الأولمبياد الوطني بالمملكة في الرياضيات 2019م، والمركز الأول على مستوى الرياض في مسابقة حفظ القرآن الكريم بوزارة الدفاع وجائزة خاصة من مدينة الملك سعود الطبية وجائزة خاصة من مستشفى الملك فيصل التخصصي وجائزة خاصة من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية والمركز الخامس على المملكة في أولمبياد إبداع والمركز الأول في مسابقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته الفرع الرابع والفرع الخامس على مستوى الرياض وأفضل مشروع بحثي ببرنامج موهبة الإثرائي بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.