لجان الاتحاد السعودي لكرة القدم لم تأتِ من فراغ كما هي لجنة الانضباط والهدف من هذه اللجان ضبط نظام وقوانين أنظمة الاتحاد السعودي لكرة القدم.

حتى يسير عمل هذا الاتحاد وفق البرنامج المرسوم له 1+1=2 لا مجال للاجتهادات ولا التخمين ولا إصدار عقوبات مزاجية ولا عقوبات تنأى بعضها عن بعض وهي في نفس الموقف والمخالفة لجنة الانضباط تحتاج إلى انضباط لأن بعض قراراتها لا تطبق على الجميع فتتفاوت من موقف إلى آخر أو تسقط وتتغاضى عن بعض المخالفات التي تصدر من بعض اللاعبين كلاعبي نادي النصر لا أريد أن أذكر أسماء لزن اللجنة تعرف الأسماء والمخالفات التي ارتكبت ولو حصل هذا من أي لاعب من الأندية الأخرى لطبق بحقه هذا النظام بحذافيره كذلك ينساق هذا على بعض رؤساء الأندية (هذه اللجنة) يهمها في الدرجة الأولى الحرص على الغرامات المالية من الفرق حتى لو كانت المخالفات لا تذكر كمثال رمي أربع قوارير مياه من مشجعي نادي النصر أيضاً يجب أن يكون هناك مرونة وتيسير ما يعني لو تأخر نزول أحد الفرق دقيقة أو دقيقتين «هل قامت الدنيا» أيضاً كما هو الحال مع حكام المباريات قد يزيد الوقت مع الوقت الإضافي دقيقة أو دقيقتين عندها ترتفع اأصوات المشجعين زيادة هذا الوقت المحدد في شاشة الملعب وشاشات التلفاز.

ثم لم نلمس من مبالغ الغرامات الخاصة بالعقوبات والتي تدخل في حساب الاتحاد السعودي لكرة القدم إصلاحات مثل عمل سياج بارتفاع معين يمنع سقوط قوارير المياه لأرضية الملعب بحيث يسمح للمشجعين برؤية الملعب كاملاً أثناء إقامة المباريات ويكون هذا السياج أو الساتر يعمل بطريقة ديكورية حضارية وهناك أعمال أخرى تحتاج إلى إصلاح سواء في أرضية الملاعب أو أسوارها.

*رياضي سابق -

عضو هيئة الصحفيين والعرب