بدأ وزير المواصلات الإسرائيلي «بتسلال سموتريتش» بتطبيق خطته ببسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة بدءًا من قطاع المواصلات.

وذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم» العبرية، أمس الجمعة، أن «الإدارة المدنية» صادقت وبشكل نهائي الأربعاء الماضي وخصصت مليار شيكل (الدولار يساوي 3.53 شيكل) على خطة مضاعفة شارع الأنفاق بين القدس وتجمع «غوش عتصيون»، والذي يشهد اختناقات مرورية كبيرة في إطار مساعي بسط السيادة الاسرائيلية.

كما سيتم البدء الأسبوع القادم بشق طريق التفافي حول مخيم العروب شمال الخليل بتكلفة تصل إلى 800 مليون شيكل، ومع استكمال المشروعين بعد عدة سنوات ستكون الطريق من القدس إلى مستوطنات الخليل بعدة مسالك، حيث يسعى وزير المواصلات إلى تطبيق خطة وزارته في الضفة كمناطق ذات أولوية.

ومن بين المخططات التي يسعى لتطبيقها الوزير الإسرائيلي؛ مد سكة حديدية للقطار من قرية تل إلى مستوطنة «أرائيل» ومنها إلى مفرق «زعترة» جنوب نابلس الضفة الغربية.

وكان سموتريتش مع دخوله إلى المنصب قبل أربعة اشهر، قد أقام مكتبا دائما في مبنى وزارة المواصلات للمواصلات في الضفة الغربية، كما تطلب من وزارة الأمن إطلاع الوزارة على كل الجوانب ذات الصلة بالتخطيط والتنفيذ في مجال المواصلات بالضفة.

وقد تعهد نتنياهو بضم غور الأردن ومستوطنات الخليل مرارًا خلال حملته الانتخابية لخوض انتخابات الكنيست التي جرت مرتين خلال العام الحالي.