رأس نائب وزير الداخلية د. ناصر بن عبدالعزيز الداود، الخميس، الاجتماع الأول لوكلاء إمارات المناطق لهذا العام 1441هـ، وذلك بمنطقة القصيم التي تستضيف الاجتماع.

وفي بداية الاجتماع نقل نائب وزير الداخلية، تحيّات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية للمجتمعين، مؤكداً توجيهات القيادة الحكيمة ببذل كل الجهود وتسخير الإمكانات، لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة، وتحقيق أهداف برامج ومشروعات رؤية المملكة 2030.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة الموضوعات المقترح إدراجها على مشروع جدول الأعمال السنوي السابع والعشرين لأصحاب السمو أمراء المناطق الذي سيُعقد -بمشيئة الله- في وقت لاحق من هذا العام، وتحديد إمارات المناطق المكلّفة بإعداد أوراق عمل عنها.

ونوّه نائب وزير الداخلية بالجهود الكبيرة والإسهامات الفاعلة التي تقوم بها إمارات المناطق، في سبيل تطوير مناطقهم اجتماعياً واقتصادياً وعمرانياً، وتنمية الخدمات العامة فيها ورفع كفايتها، والاضطلاع بدورها القيادي والإشرافي على مستوى المنطقة، وبالعلاقة التكاملية بينها وبين وزارة الداخلية، التي كان لها الأثر البالغ في تحقيق كثير من المنجزات الأمنية والتنموية، وخدمة الأهداف والمصالح الوطنية العليا.

د. الداود نوه بجهود إمارات المناطق في تطوير مناطقهم