أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ د. فيصل غزاوي، أن الزواج في الإسلام رباط وثيق يجمع بين الرجل والمرأة، وبه تسكن النفس وتقر العين.

وقال في خطبة الجمعة أمس: إن الشارع الحكيم قد حرَص على المحافظة على الأُسرة وتماسكِها ورغَّب في الإبقاء على عقد النِّكاح، وأمر الزوج بالمعاشرة بالمعروف، ولو مع كراهته لزوجته، ووصف الله تعالى عقد النكاح بالميثاق الغليظ، ومقتضى وصفه بذلك الاستدامةُ والسكن والاستقرار، مشيراً إلى أنه لهذا يجب على الزوجين أن يقاوما كلَّ ما يتهدد هذه المطالب السَّنية، فيتجاوزان ما يقع من الخلافات الزوجية التي قد تفسد تلك الرابطةَ المحكمة والعلاقةَ المتينة.

وأضاف: إذا كان ذلك، فإن حلَّ عقدِ النكاح وطلبَ الانفصال من قبل الزوجة أمر محظور، لا يُلجأ إليه إلا عند تعذر استمرار الحياة الزوجية، وبعد استنفاد جميع الطرق، ولهذا لم يُبَح الطلاق إلا ثلاثَ مرَّات، وحَرُمت عليه المرأةُ بعد الثالثة، حتى تَنكِح زوجًا غيره، وإذا كان إنما أُبيح للحاجة، فالحاجة تندفع بواحدة، فما زاد فهو باقٍ على الحظر. وبين الشيخ الغزاوي أن الطلاق في مجتمعات المسلمين اليوم قد تجاوز الناسُ مفهومَه الشرعي وهدفَه المرعي إذ أصبح الطلاق - الذي جعله الإسلام حلاً للمشكلات المستعصية بين الزوجين وعلاجاً يلجأ إليه آخر المطاف -، أصبح مشكلةً بذاته حين صار ألعوبة في أيدي العابثين، ومساغاً سهلاً في أفواه المتهورين الذين لا يعرفون للحياة الزوجية معنى، ولا يقيمون لها وزناً، يتزوجون اليوم ويطلِّقون غداً اسْتخفافاً بهذه الرابطة الربانية. وقال: إن مما يؤسف له أن معدلات الطلاق قد ارتفعت ارتفاعًا كبيرًا في السنوات القليلة الماضية، وصار ظاهرةً متفشية، إذ انتشرت حالاته بصورة جلية وتزايدت نسب الفراق بين الزوجين وأصبحت الإحصاءات والنسب الكبيرة من الطلاق أو الرغبة في فسخ عقد النكاح مخيفةً ومنذرةً بخطر كبير على المجتمعات المسلمة، وعند النظر في الأخطاء والمشكلات الأُسرِيةِ التي كدرت صفو الحياة الزوجية، وكانت سبباً في وقوع الطلاق نجدها كثيرة ومتنوعة؛ فمن ذلك سوءُ اختيار الزوجين أحدهِما للآخر، إذ قد يُقدِمُ أحدهما على الزواج وهو لا يعرف عن شريكه شيئاً لا في الدين ولا في الخلق، ويكتشف ذلك بعد المعاشرة بينهما.