صدر عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع كتاب "كبسولة الإبداع - فجر الإبداع بداخلك" للمؤلفة الأستاذة جواهر عائد محمد الحارثي، ويقع الكتاب في 160 صفحة من القطع المتوسط، ويضم أربعة فصول؛ "تأملات إبداعية" ثم انتقل في الفصل الثاني إلى الإبداع من حيث معناه وبعض المصطلحات الإبداعية المرادفة للإبداع، مع تسليط الضوء على أنواعه، محاوره، مراحله، قوانينه ‘ثم كيف ندير الإبداع؟

ويتضمن الفصل الثالث سيكولوجية الإبداع التي تعنى بسمات الشخص المبدع، وكاريزما المبدع، وقدراته الإبداعية ممثلة في نموذج "جيلفورد وتورانس" لمكونات التفكير الإبداعي، وكيف يحدث الإبداع، وكذلك التفكير الإبداعي وتحدياته، وبعض الأفكار الداعمة لمقاومة التحديات بالتركيز على معادلة الإبداع المعاصرة.

وفي الفصل الرابع اتجه الاهتمام لعرض تقنيات الإبداع المحفزة للتفكير الإبداعي من خلال استعراض طرق توليد الأفكار الإبداعية، وبعض الألعاب والتمارين الإبداعية، ثم طرح مقياس ذاتي ليتعرف القارئ على مدى تفاعله الذهني مع التفكير الإبداعي.

الكتاب جاء مختصرًا وسلسًا وسهل القراءة.

وقد استعرض الكتاب بعض الشخصيات العالمية التي أبدعت في مجالات معينة، وكذلك بعض الشخصيات العربية الشهيرة التي تم تناولها على شكل سيرة ذاتية تختزل إبداعاتهم وأسباب شهرتهم والعقبات التي اعترضت طريق نجاحاتهم. كما شمل الإصدار رسائل تحفيزية لكل مبدع في نهاية عرض الشخصيات الإبداعية في الكتاب، كما اشتمل على بعض المصطلحات مثل (بيداغوجيا الإبداع)، (غيرت إعدادات المنطق)، (قرن استخدام العقل) (الجسم الجاسئ).

واشتملت نهاية كل فصل من فصول الكتاب على موجز علمي يشرح فكرة الفصل على شكل قاعدة تحفيزية باسم كبسولة الفصل مع ربط بين القصص والاستشهادات الإبداعية بين الماضي والحاضر.

الكتاب اشتمل على قصص وأمثلة وأحداث ووقائع قديمة وحديثة وفي مجالات متنوعة كالسياسة والاقتصاد والتكنولوجيا والأدب والعلوم وغيرها، كما احتوى صورًا ورسومات توضيحية وجداول بيانية لتسهيل عملية ضرب الأمثلة وتبسيطها والشرح والاستقصاء.

كما ربط مضمون الكتاب وفكرته بالأحداث المعاصرة وبالأحداث المحلية في المملكة مثل رؤية 2030 وبعض قصص الناجحين.

خصص الكتاب الفصل الرابع منه للتطبيقات العملية على النظريات الإبداعية، وعلى كيفية توليد الحلول الإبداعية، كما احتوى على ألعاب إبداعية وتمارين محفزة على التفكير الإبداعي، وقدم نصائح وإرشادات للباحثين عن الإبداع كممارسة الرياضة والقراءة والتأمل والتخيل والاختيار والتجريب والحلم وغيرها.