دعا مجلس الشورى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى التوسع في الخدمات المقدمة تفعيلاً لبرنامج خدمة ضيوف الرحمن ، وإيجاد أفكار جديدة تحقق مزيداً من التيسير على القاصدين، وطالبها بالعمل على تطوير الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة - بمختلف أنواع الإعاقات - في الحرمين الشريفين، وانتقل بعد ذلك في جلسته التي عقدها اليوم الأربعاء برئاسة د. عبدالله المعطاني إلى مناقشة التقرير السنوي للهيئة العامة للرياضة، وقد حثت العضو نورة الشعبان القطاع الخاص على مشاركة أكبر في القطاع الرياضي ، مؤكدة أهمية أن لا تعتمد الأندية الرياضية على الدعم الحكومي فقط، وطالب عبدالإله ساعاتي بدعم البنى التحتية الرياضية وإنشاء المزيد من الملاعب في مختلف المناطق، فيما تساءل منصور الكريديس عن أسباب تأخر تخصيص الأندية الرياضية في المملكة، وأشار عبد الله الجغيمان إلى أن ما يخص تطوير المواهب الذي تضمنه تقرير الهيئة مخصص للعبة كرة القدم فقط ، ولفت إلى أن تطوير المواهب والكشف عنها حالياً لا يعتمد على مقاييس علمية قائمة على نتائج أبحاث في المجال الرياضي، واستحث محسن الشيعاني الهيئة على اكتشاف المواهب الرياضية والعناية بها رياضياً وصحياً وتثقيفياً منذ الصغر وذلك من خلال دعم أندية الدرجة الثانية والثالثة من خلال برامج متخصصة، واقترح سلطان آل فارح دراسة دمج اندية الدرجة الثالثة في كل مدينة، لافتاً النظر إلى وجود أندية لا تخدم المجتمع ولم تستطع التقدم بسبب محدودية الدعم، وطالب مساعد الفريان الهيئة بالتوسع في إنشاء الأندية النسائية وتشجيع القطاع الخاص للمساهمة فيها، داعياً إلى إنشاء مراكز رياضية لذوي الإعاقة وتوجيه الأندية والمنشآت لتوفير الأماكن والتجهيزات المناسبة، كما نادى بإنشاء مدينة رياضية بالرياض لتقادم وعدم كفاية الملعبين الحاليين.

وانتقل مجلس الشورى بعد ذلك، إلى مناقشة التقرير السنوي للهيئة الملكية للجبيل وينبع، وتجددت المطالبات بالإسراع في إصدار نظام عام للبيئة في المدن التي تشرف عليها، ودعا أسامة الربيعة إلى دعم الهيئة لتنفيذ برامج فاعلة لحماية البيئة والحد من التلوث، كما طالب عباس هادي الهيئة بالعمل على التخفيف من أضرار انبعاثات المصانع التابعة لها.