تابع المجلس البلدي لمدينة الرياض في جولاته الميدانية عددًا من الممارسات الخاطئة، ومنها وجود كميات كبيرة من الخضار المتلفة في أسواق الخضار، والمرمية بطرق غير حضارية، مما يسبب روائح كريهة ويؤدي إلى تجمع الحشرات والذباب، فيؤذي مرتادي السوق.

ولاحظ المجلس من خلال المواطنين أصدقاء المجلس البلدي، حالات متكررة لإلقاء الخضار والفاكهة التي لا تزال في حالتها السليمة، في سلة النفايات، الأمر الذي يعد إهداراً للنعمة، وإسرافاً في إلقائها دون فائدة بطريقة غير مناسبة.

وعملاً بمبدأ حفظ النعمة وتكريمها عن الامتهان، فقد اقترح المجلس مبادرة لتخصيص حاويات للخضار والفاكهة، لتحقيق الاستفادة القصوى من فوائض الخضار والفاكهة، وتقليل نسبة الهدر منها بعد التحقق من إمكانية إعادة استثمار هذه النعم المهدرة، بما يضمن إفادة المستحقين والحفاظ على البيئة، على أن توضع الحاويات في أماكن متفرقة من أسواق الخضار والفاكهة، والتنسيق مع إحدى الجمعيات المهتمة بحفظ النعمة للاستفادة من الخضار الصالح للاستخدام في توزيعه بطريقة مناسبة تحفظ النعمة وتحد من نسبة الإهدار منها.

وفي إطار بلورة المقترح ودراسة المعطيات العامة له، أوصى المجلس بقيام الأمانة ممثلة بإدارة النظافة بوضع حاويات خاصة للخضار والفواكه بلون مميز يميزها عن الحاويات الأخرى، على أن يوضع في تلك الحاويات عبارات توعوية، وتتولى الإدارة تصريف هذا الخضار بطريقة مناسبة، وبالتنسيق مع الجمعيات الخيرية والجهات المعنية بحفظ النعمة، مع التركيز على دور المواطن في التفاعل مع المشروع من منطلق حفظ النعمة، وإعادة استثمار هذه النعم المهدرة، بما يضمن إفادة المستحقين والحفاظ على البيئة.