المر والحلتيت

• نسمع كثيرًا من الناس يقولون: إن المر هو الحلتيت، فهل هذا صحيح؟ وإذا كانا مختلفين، فما هو كل منهما؟

  • المر يختلف عن الحلتيت في النوع وجنس النبات، فالمر يستحصل عليه من جذوع وأغصان نبات البلسان، والمعروف علميًا باسم Commophora molmol، بينما الحلتيت يستخرج من جذور نبات يعرف علميًا باسم Ferula foetida من الفصيلة المظلية. أما من ناحية التركيب الكيميائي فكلاهما يتكونان من مزيج متجانس من الزيت الطيار والراتنج والصمغ، والاختلاف بينهما أن الحلتيت يحتوي على كبريت، وهذا النوع يفرق بينهما من ناحية التركيب. أما الاستعمال فقد ألغي استعمال الحلتيت من الطب البشري، ويستخدم فقط في الطب البيطري. أما المر فما زال يستخدم على نطاق واسع في الطب البشري.

الإسفنج نبات أم حيوان

• هل الإسفنج نبات أم حيوان؟ وهل للإسفنج استعمالات طبية؟

  • الأسفنج ليس بنبات بل هو حيوان، وقد ظل الإنسان قرونًا يحسب أن الإسفنج نبات، والإسفنج ينشأ في البحر وحدات من حيوانات تتألف منها مستعمرات. والإسفنج يعيش في المياه المالحة والعذبة وفي المياه العميقة مثل المحيطات وفي المياه الضحلة مثل الأنهار. والإسفنج ليست له استعمالات طبية وإنما يستعمل على نطاق واسع في التنظيف.

المغات

• ما المغات؟ وكيف نحصل عليه؟ وهل هو من أصل حيواني أم نباتي؟ برجاء تزويدي بمعلومات عنه.

  • المغات نبات، ويعرف علميًا باسم Glossostemon bruguieri، وهو من النباتات ذات القيمة الغذائية، والجزء المستخدم منه هو الجذر. يستعمل الجذر مشروبًا ساخنًا في الشتاء في معظم البلدان العربية. وتعتبر إيران والعراق الموطن الأصلي لهذا النبات، ويستعمل على نطاق واسع للناقهين وللسيدات بعد وضع المولود للاستفادة من قيمته الغذائية، وعادة يضاف إليه اللوز والبندق والزبيب والسمسم ليزيد من قيمته الغذائية، وهو من المواد التي تستخدم للتسمين. ويوجد مغات محوج تضاف إليه مواد مغذية ومكسية للطعم والنكهة، مثل الهيل والكراوية والحلبة وجوزة الطيب.

ثمار الفوفل

• في الأعراس تقدم على الطاولات لبان وثمار تسمى الفوفل؛ حيث تمضغ وتبلع ورائحتها جميلة.. فما هي؟ وهل لها أضرار؟ وما فائدتها؟

  • ثمار الفوفل هي جوزة الفوفل، والمعروفة علميًا باسم Areca catechu من الفصيلة النخيلية. هذه الجوزة تعتبر من البهارات المنتشرة في جميع أنحاء العالم، وقد عرفت جوزة الفوفل في الصين من أكثر من 100 عام قبل الميلاد. تحتوي جوزة الفوفل على قلويدات من مجموعة البايريدين، وأهم مركب فيها يسمى Arecoline، وتستعمل منبهة للجهاز العصبي المركزي، وهي على الاستعمال الطويل تسبب مشكلات في الفم ولا أنصح باستخدامها على الإطلاق.

العنزروت

• هل العنزروت هو السندروس أم يختلفان؟ وما الفرق بينهما؟ وهل لهما أضرار جانبية؟ برجاء الإفادة.

  • العنزروت يختلف عن السندروس، فالعنزروت صمغ شجرة تنبت في بلاد فارس، شبيهة بنبات الكندر (اللبان المر)، وهو يستخدم لعلاج الجروح. وتستخدمه النساء في مصر للتسمين، وأنا أنصح بعدم استخدامه داخليًا. أما السندروس فهو إفراز صمغي تفرزه بعض الأشجار، ولونه أصفر شبيه بالكهرمان، وهو رخو ويستخدم لعلاج الدود، ودخانه ينفع من الزكام، وهو يوقف نزيف الدم، وهو مدر للطمث والبول، كما أنه يستخدم لتسكين آلام الأسنان، ويعرف عادة السندروس بالسندروس الرومي، ويوجد السندروس السوداني وتأثيرهما واحد.

الردبكية

• هل الردبكية هي حشيشة القنفذ؟ وإذا كانتا مختلفتين، فما الفرق بينهما؟

  • الردبكية اسم مرادف لحشيشة القنفذ، وهي من النباتات الشائعة في الولايات المتحدة الأميركية، وسميت حشيشة القنفذ؛ لأن زهرتها تشبه القنفذ، وهي من الأزهار الجميلة.

• توجد قهوة من نوى التمر، فهل هي آمنة الاستعمال؟ برجاء الإفادة حيث إنها تباع كثيرًا؟

  • نوى التمر يحتوي على معادن ثقيلة، مثل الرصاص والكادميوم، وهي خطيرة جدًا؛ حيث تتراكم في المخ، وتسبب مشكلات عظيمة، ولا أنصح باستخدامه تمامًا.