أعاقت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران تحركات رئيس لجنة إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة، لاستكمال تثبيت نقاط مراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة. وقال الناطق باسم ألوية العمالقة التابع للجيش الوطني اليمني مأمون المعجمي: «بعثة الأمم المتحده فشلت في إقناع الحوثيين باستكمال تثبيت نقاط الرقابة وتمركز ضباط الارتباط، حيث انتشرت عناصر ومجاميع حوثية من صباح الأحد. مهمتها منع البعثة الأممية من استكمال تثبيت نقاط الرقابة على وقف إطلاق النار، وبعد ساعات من محاولات البعثة الأممية بأقناع عناصر الميليشيا في استكمال تثبيت نقاط الرقابة، عاد رئيس لجنة إعادة الانتشار الجنرال الهندي بيهيجبت جوها إلى مكتبه في السفينة الأممية الراسية في عرض البحر الأحمر».

إلى ذلك، ارتكبت الميليشيا 31 خرقاً واعتداء على مواطنيين وأحياء سكنية ومواقع للجيش الوطني في جبهة الساحل، بالتزامن مع لقاء ضباط الارتباط الذي انعقد في الحديدة.

وأكد مصدر في الإعلام العسكري أن ميليشيات الحوثي ارتكبت السبت 31 خرقاً واعتداء في مناطق التماس منها خمسة خروقات واعتداءات في الحديدة، وأربعة خروقات في مديرية الدريهمي، واثنا عشر خرقاً في الجاح، وخمسة خروقات في التحيتا، وخمسة أخرى في حيس.

وأوضح المصدر أن هذا الكم من الخروقات والاعتداءات التي اقترفتها الميليشيا بالتزامن مع لقاء ضباط الارتباط لمراقبة وقف إطلاق النار هو رسالة واضحة تؤكد أن الميليشيات لا تؤمن بالسلام ولن تلتزم بما توافق عليه في اجتماعات لجنة التنسيق لإعادة الانتشار.

وقال الناطق باسم القوات المتمركزة في الساحل الغربي العقيد وضاح الدبيش إن الأمم المتحدة وعلى مدى الأيّام الماضية قررت نشر أربعة ضباط ارتباط من الفريق الحكومي وأربعة من الحوثيين في خطوط التماس لمراقبة وقف إطلاق النار، ثم بعد ذلك ستقوم بنشر أربعة ضباط من قوات الأمم المتحدة في النقاط الأربع، لتنتقل بعد ذلك عملية تثبيت نقاط المراقبة إلى الدريهمي وحيس وغيرها من المناطق الأخرى في الحديدة. وجاء في نص الاتفاق لفريق المراقبة المشتركة نشر النقطة الأولى في الخامري بكيلو 8 في الحديدة لخفض التصعيد في المنطفة وفقاً لآلية التهدئة التي تمت الموافقة عليها.

وأشار الاتفاق إلى أنه سيثبت الفريق النقطة الثانية في مدينة الصالح، واليوم الاثنين النقطة الثالثة في حوش الأبقار بخط كيلو 16 وسوف يتم استكمال نشر النقطة الرابعة يوم الأربعاء القادم في منطقة منظر جنوب الحديدة.