انطلقت في كلية الآداب بجامعة الملك فيصل فعاليات النسخة الأولى من «المهرجان السينمائي الأول لأفلام الديجتال والموبايل»، وذلك تحت شعار»أفلام في حب الوطن». حيث افتتح عميد الكلية د. ظافر الشهري المهرجان، وألقى رئيس قسم الاتصال والإعلام د. عبدالعزيز الحليبي كلمة أوضح فيها أن هذه الأفلام حصاد للأفكار والرؤى الفنية والإخراجية لطلبة القسم، الذين حرصوا على الاستفادة من خبرات أساتذتهم، داعيًا الطلبة للاقتراب من أساتذتهم واغتنام هذه الفرصة السانحة التي لا تعوض، في هذه المحطة المفصلية من حياتهم، فهم أحرص على مستقبلهم من أنفسهم، ولن يجدوا صدوراً أرحب من صدور أساتذتهم، ولا مشورة أنفع من مشورتهم، فهم مشاعل الدروب التي يسلكونها في مستقبلهم، وهم الأعرف بالمنهج السوي، والطريق الصحيح النقي الوسطي، الذي يجب عليهم أن يلزموه، إن أرادوا صلاح مجتمعهم ووطنهم الذي ينتظر منهم الكثير. بدوره أشاد د. ظافر الشهري بدور بالشباب الذين هم ثمرة هذا الوطن، فبعطائهم يثبتون دائماً أنهم على مستوى المسؤولية، فعندما تتعرض السعودية لهجمة شرسة، ليس لها مثيل في التاريخ، بغرض الإساءة لهذا الوطن، يثبت الشباب أنهم حائط الصد المنيع، والصخرة التي تتحطم عليها هذه المحاولات البائسة، عبر استخدامهم للتقنية وشبكات التواصل الاجتماعي والإنتاج الإعلامي الهادف، والذي تجسده الأعمال الوطنية المقدمة في هذا المهرجان. ثم أُعلنت انطلاقة المهرجان بعرض أفلام الجولة الأولى «أسود الجزيرة» و»عفواً وطني أولاً» و»نداء الوطن» ثم مناقشة لجنة التحكيم والجمهور للأفلام، وفي الجولة الثانية تم عرض فيلمي («معاليه.. عفواً وطني أولاً» و»هم قتلوا أطفالنا») ومناقشتها من قبل لجنة التحكيم والحضور، حيث أعلنت لجنة التحكيم فوز فيلمي «عفواً وطني أولاً» و»معاليه.. عفواً وطني أولاً» بجائزة الفيلم الأفضل، وانتهى المهرجان بتكريم المحكمين والأفلام الفائزة. يذكر أن المهرجان يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنظمها لجنة الفعاليات بالقسم بتنسيق من د. محمد الشريف