انتقد خبراء التحكيم محمد فودة والمصري سمير عثمان سوء عمل وعدم تعاون حكم VAR في لقاء الرائد والنصر الغامبي باكراي غاسامبا مع حكم اللقاء بعد تجاهله لأكثر من حالة مؤثرة في نتيجة اللقاء.

وهو الذي تعرض لعقوبة الوقف ستة أشهر من قبل الاتحاد الأفريقي قبل عام وسبق له إدارة مباراتين هذا الموسم وتسبب بأخطاء فادحة وعلى الرغم من ذلك يتم إعادة الاستعانة بخدماته، مؤكدين أن الحكم الألماني توبيس وينز لم يدر اللقاء بالشكل المطلوب.

واتفق فودة وسمير بأن هدف النصر الأول من المغربي حمدالله غير شرعي لوجود مخالفتين غير محتسبتين قبل تسجيل الهدف قام فيهما الثنائي حمدالله وإمرابط بدفع الأول لأحد مدافعي الرائد والاستفادة من سقوطه للتسجيل والثاني قام بشكل صريح بدفع مدافع الرائد للتحكم بالكرة وتمريرها لزميله.

ووصف سمير عثمان احتكاك لاعب النصر إمرابط بحارس الرائد عز الدين دوخة بالسلوك المشين الذي كان يستحق تدخلاً إدارياً أقوى من حكم المباراة واشهار الكرت الأحمر على الرغم من رجوعه لتقنية الفار والاكتفاء بالإنذار، وقال: "كان يجب طرد لاعب ‎النصر إمرابط لقيامة بسلوك مشين على حارس ‎الرائد في الدقيقة 84 بعدما أظهرت اللقطات التلفزيونية قيام اللاعب بضرب وجه حارس الرائد متعمداِ لعدم وجود تنافس على الكرة بعد سيطرة الحارس على الكرة".

وطالب بعدم الاستعانة بخدمات الحكم الألماني وينز من جديد في دوري المحترفين السعودي مؤكد أنه حكم صاحب شخصية ضعيفة جداً ولم يسيطر على اللقاء، وقال: "هذا الحكم ليس من حكام النخبة في بلاده ولا حتى على المستوى الأوروبي، وأتمنى عدم الاستعانة به، واستدعائه من قبل حكام "الفار" باللقاء للطرد المباشر للاعب النصر وفق الحالات الأربع المنصوص عليها في هذه التقنية".