أكد تقرير بيوت، الموقع العقاري الأسرع نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن سوق العقارات في العاصمة أبوظبي يظهر مؤشرات صحية جذبت المزيد من المشترين والمستثمرين خلال الربع الثالث من عام 2019، وخاصةً بعد تدشين قانون التملك الحر للوافدين في بعض المناطق الاستثمارية الحيوية في العاصمة، حيث أظهرت نتائج التقرير تحسن أسعار بيع الوحدات العقارية خلال الفترة الماضية، مع ثبات الأسعار أو ارتفاعها بشكل طفيف في بعض المناطق.

وبحسب تقرير موقع بيوت عن سوق عقارات أبوظبي للربع الثالث 2019، تشهد مناطق التملك الحر في العاصمة مثل جزيرة الريم، شاطئ الراحة، الريف وجزيرة السعديات اهتماماً متزايداً من قبل المستثمرين والمشترين، فيما تستمر المناطق الناشئة مثل مدينة محمد بن زايد، مدينة خليفة أ، والمرور الخيار الأمثل بالنسبة للمستأجرين الباحثين عن إيجارات تتناسب مع ميزانيتهم.

وبالنظر إلى أكثر المناطق شعبيةً في أبوظبي، أشار التقرير إلى أن جزيرة الريم تعتبر الأكثر استقطاباً سواءً للمشترين أو المستأجرين في أبوظبي على مستوى الشقق، في حين تستمر منطقة الريف بجذب الراغبين بشراء الفلل على وجه التحديد، في حين كانت مدينة محمد بن زايد الأكثر جذباً للباحثين عن استئجارها.

هذا وقد كان الطلب مستمراً على هذه المناطق منذ بداية عام 2019، وتستمر في جذب المستأجرين والمشترين المحتملين بفضل أسعارها الملائمة وموقعها الجذاب وعناصر الجذب الأخرى لمختلف أفراد العائلات.

وبشكل عام، فقد أظهر التقرير أن سوق العقارات في أبوظبي يسجل خطوات واعدة نحو الاستقرار منذ الربع الثاني؛ حيث يواصل المستأجرين والمشترين على اهتمامهم بالمناطق والأحياء ذاتها منذ الربع الثاني، في حين تسجل أسعار البيع ثباتاً نسبياً.

وتفصيلاً، تصدرت مناطق الاستثمار في أبوظبي مثل شاطئ الراحة، مدينة مصدر، جزيرة السعديات، والريف اهتمام المشترين الباحثين عن الشقق، حيث تراوح تغيير أسعار القدم المربع فيها بين الثبات إلى الزيادة في متوسط السعر للقدم المربع. كما شهدت منطقة الغدير زيادة في متوسط السعر للقدم المربع بنسبة 5.5٪، مما يشير إلى زيادة الطلب في مناطق العاصمة القريبة من دبي، وخاصة من قبل الموظفين الذي يتنقلون بشكل مستمر بين الإمارتين.

وعلى صعيد الفلل السكنية، أوضح التقرير أن مناطق الريف وجزيرة السعديات قد تصدرت اهتمام المشترين المحتملين، خاصة مع انخفاض متوسط سعر القدم المربع بنسب لم تتجاوز 2٪.

وتعليقاً على نتائج تقرير موقع بيوت عن سوق عقارات أبوظبي للربع الثالث 2019، قال حيدر علي خان، الرئيس التنفيذي لموقع بيوت: "لطالما كانت أبو ظبي سوقاً عقارياً جذاباً، ومع تحديث قوانين التملك الحر التي تم الإعلان عنها هذا العام، فقد جذب القطاع المزيد من المشترين والمستثمرين من مختلف الجنسيات، الأمر الذي من شأنه المساهمة بدفع المشهد التنموي للاقتصاد في العاصمة. ووفقاً لآخر التقارير الصادرة عن دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، فمن المتوقع كذلك أن يسجل إجمالي الناتج المحلي في العاصمة نمواً بنسبة 3٪ مع نمو القطاعات غير النفطية بنسبة 3.9٪. ومع التحديث والتطوير المستمر للقطاع العقاري، فإننا نتوقع أن يسهم قطاع العقارات بشكل رئيسي في تعزيز هذا النمو."

وأظهر التقرير أن إيجارات الشقق السكنية في المناطق الرئيسية في أبوظبي شهدت انخفاضات طفيفة تراوحت بين 2 إلى 5%. ولا تزال قائمة المناطق الأكثر شعبية للإيجار في العاصمة تشمل المناطق المناسبة للعائلات مثل جزيرة الريم ومدينة خليفة أ ومدينة شخبوط وغيرها.

وسجلت إيجارات الشقق المكونة من غرفتي نوم في شارع الكورنيش انخفاضاً ملحوظاً بنسبة وصلت إلى 8.3%، بمتوسط بلغ 110 آلاف درهم في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنةً بـ120 ألف درهم في الربع الثاني من العام ذاته. كما شهدت إيجارات الشقق المكونة من غرفتي نوم في شارع المطار وشارع المرور انخفاضاً بنسبة 7.7٪ من 65 ألف درهم إلى 60 ألف درهم في كلا المنطقتين، الأمر الذي يعزى إلى قدرة المستأجرين الشرائية من خلال التفاوض على الإيجارات الجيدة في هذه المناطق الشعبية والارتقاء إلى وحدات أكبر، وهو اتجاه رأيناه مستمرًا منذ بداية العام.

وفيما يتعلق بإيجارات الفلل، فقد شهدت الإيجارات في مدينة محمد بن زايد ارتفاعات معتدلة تراوحت بين 1 إلى 4٪، مما يدل على استمرارية جذبها للمستأجرين، وخاصة من فئة العائلات، مما يتيح لأصحاب العقارات فرصة للتفاوض على الإيجارات الجيدة مع المستأجرين. أما المناطق الأخرى التي شهدت زيادة في إيجارات الفلل، فتمثلت في البطين حيث ارتفعت إيجارات الوحدات المكونة من 5 غرف بنسبة 9.1٪، وهو ما يمكن أن يعزى إلى أن المنطقة تضم عدداً من الفلل الفاخرة، مما يسهل على أصحاب العقارات كذلك التفاوض بشكل إيجابي مع المستأجرين.

وأضاف علي خان: "لقد جذبت مناطق الاستثماري الحر مثل جزيرة ياس وجزيرة السعديات وجزيرة الريم ومدينة مصدر اهتمام شريحة كبيرة من المشترين المحتملين، وخاصةً بعد تحديث قوانين التملك في المناطق الاستثمارية، حيث حققت هذه المناطق وحدها ما يقرب من نصف مليون مشاهدة في عام 2019 بحسب قاعدة بيانات موقع بيوت، حيث تمتاز هذه المناطق بما تضمه من منشآت ومرافق متكاملة كالمدارس والمستشفيات ومناطق الجذب السياحية، الأمر الذي يجعل منها استثماراً واعداً."

يذكر أن الانخفاض الملحوظ في إيجارات الفلل كان بالنسبة للوحدات المكونة من 5 غرف في مدينة شخبوط (مدينة خليفة ب)، حيث انخفض معدل الإيجارات من 150 ألف درهم في الربع الثاني إلى 140 ألف درهم في الربع الثالث.

وعلى صعيد العوائد الاستثمارية، فقد تصدرت جزيرة المارية القائمة بالنسبة للشقق السكنية بمتوسط وصل إلى 10.7%، فيما وفرت منطقة الريف أعلى عوائد الفلل بمتوسط 7%.

يذكر أن سوق العقارات التي مازالت على المخطط أو قيد الإنشاء استمرت بجلب اهتمام المستثمرين في أبوظبي، وخاصةً في جزيرة ياس (مشروع ياس ايكرز) وجزيرة السعديات (بارك فيو).