أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم الجمعة، أن جنودا مكسيكيين أطلقوا سراح نجل إمبراطور تجارة المخدرات المسجون خواكين جوزمان المعروف بـ "ال تشابو" بعد أن أثار اعتقاله معارك عنيفة بالأسلحة في كولياكان في الشمال الغربي.

وقال لوبيز أوبرادور في مؤتمر صحفي في أواكساكا بجنوب البلاد "أصبح الوضع صعبا للغاية وتعرض كثير من المواطنين للخطر".

وأضاف "لا يمكن أن يكون القبض على مجرم أكثر أهمية من حياة الناس".

وشهدت مدينة كولياكان ، وهي إحدى معاقل عصابات المخدرات في ولاية سينالوا، معارك عنيفة بالأسلحة النارية بين مجرمين وقوات الأمن بينما أغلقت الشوارع بالشاحنات والحافلات المحترقة أثناء وبعد القبض على أوفيديو جوزمان لوبيز أمس الخميس.

وساعد مجرمون من عصابات المخدرات في سينالوا، مسلحون بأسلحة ثقيلة حاصروا المدينة، على هروب نحو 30 سجينًا من أحد السجون ونشروا الذعر لمدة ست ساعات. ووردت أنباء عن مقتل العديد.

وأظهرت لقطات تليفزيونية أفراد العصابة يطلقون نيران أسلحتهم الثقيلة باتجاه الشرطة، وتناثرت الجثث، والمركبات المحترقة في الشارع.

وقال لوبيز أوبرادور إن مسؤولي الأمن قرروا إصدار أمر بإطلاق سراح أوفيديو، الذي يواجه اتهامات بتهريب الكوكايين والماريجوانا والميتامفيتامين إلى الولايات المتحدة بين عامي 2008 و 2018. وكان مطلوبًا لتسليمه هناك.

حُكم على خواكين والد أوفيديو جوزمان ، الذي كان أحد أقوى أمراء المخدرات في العالم ، بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة في تموز/يوليو الماضي.

وقال لوبيز أوبرادور إنه وافق على القرار الذي اتخذه مسؤولو الأمن "لوقف العملية من أجل تجنب مواجهة وخسائر أكبر في الأرواح البشرية".