أظهر بحث حكومي أميركي جديد أن جيل الألفية ربما ينام ويلعب، أكثر من الأجيال الأكبر سنا، ولكنهم متعلمون بصورة أكبر.

وأفادت وكالة أنباء "بلومبرج" اليوم الخميس، بأن جيل الألفية - وهم مواليد الفترة بين عامي 1981 و1996 - ينام نحو 20 دقيقة أكثر كل يوم، كما يضاعف وقت ممارسة الألعاب، بمقارنة بالأجيال الأكبر سنا، بحسب تقرير صادر عن المكتب الأميركي لإحصاءات العمل.

وفي الوقت نفسه، جاء في التقرير الذي أعدته الخبيرة الاقتصادية ميشيل فريمان التابعة للمكتب الأميركي لإحصاءات العمل، والصادر مساء أمس الأربعاء بالتوقيت المحلي، أن نحو نصف الجيل الأصغر سنا حاملين لدرجة البكالوريوس على الأقل، بالمقارنة بنحو ثلث الجيل الأكبر سنا.

ويوضح التقرير كيف تستخدم مختلف الفئات العمرية الوقت لتقديم لمحة عن جيل الألفية بالمقارنة مع الأجيال الأخرى، وذلك بناء على بيانات صادرة في عام 2017.