وافق مجلس الشورى اليوم الاثنين على توصيات اللجنة الصحية وطالب مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لدعم وتهيئة أقسام العيون في المستشفيات الحكومية بالكوادر الطبية والفنية اللازمة والمسارعة في الانتهاء من إنشاء مستشفيات العيون في المدن الطبية الأربع، وأكد على قراره السابق الذي ينص على التنسيق مع وزارة الصحة لإنشاء مراكز طبية متخصصة في تأهيل ضعاف البصر، والقابلين للتأهيل من المكفوفين في مختلف مناطق المملكة، والاستفادة من مراكز التدريب والتأهيل التابعة لجمعيات، وجدد المجلس أيضاً التأكيد على قرار سابق لصالح إعطاء المستشفى المرونة اللازمة لمراجعة الكوادر والمزايا المالية للممارسين الصحيين السعوديين المميزين بما يعزز إمكانية استقطابهم، والاحتفاظ بهم، ودعا الشورى المستشفى إلى تبني مبادرة وطنية شاملة وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير مجال طب وجراحة العيون والبصريات الطبية في المملكة.

وحاولت لجنة الشورى الصحية في توصياتها التي أقرها المجلس بالأغلبية معالجة المعوقات التي تحول دون أداء المستشفى لمهامه ومن ذلك عدم قدرته على استقطاب الكوادر الطبية والفنية السعودية بسبب معاملته بتطبيق الكادر الصحي الموحد، ومعاناته الضغط المتزايد في تحويل المرضى من جميع مناطق المملكة والنقص في الاعتمادات المقررة لبنود اللوازم الطبية، واقتراح المستشفى تعديل سلم الكادر الصحي لموظفي المستشفى لاستقطاب الكوادر الطبية والفنية السعودية المتخصصة، واستعجال الوزارة باستكمال مشروع إنشاء المستشفيات الحديثة للعيون، ودعم وتهيئة أقسام العيون بمستشفيات وزارة الصحة بالكوادر الطبية والفنية اللازمة وتوفير متطلبات تشغيلها وزيادة الإعتمادات المقررة للبنود الطبية بميزانية المستشفى ليتمكن من تلبية الاحتياجات العاجلة والمتزايدة، إضافة إلى دعم ميزانية المستشفى لإنشاء مركز متخصص لإعادة تأهيل المكفوفين وضعاف البصر.

وفي تقرير سابق، قدمت لجنة الشورى الصحية توصيات أخذ بها المجلس وطالب مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بزيادة استيعاب المرضى والمراجعين والمحولين للحصول على خدمات المستشفى التخصصية والإفادة الكاملة من توسعة العيادات الخارجية، وتفعيل الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المدني المتخصصة وتعزيزها في سبيل تقديم خدمات علاجية وتأهيلية للمكفوفين وضعاف البصر، كما حث المجلس المستشفى على التنسيق مع الجهات ذات العلاقة للمشاركة الفاعلة في الجهود والمبادرات والبرامج الدولية للحد من انتشار ضعف البصر الذي يمكن تجنبه بحلول العام المقبل، وشدد الشورى أيضاً على إعطاء المستشفى المرونة اللازمة لمراجعة المزايا المالية للممارسين الصحيين السعوديين المميزين بما يعزز إمكانية استقطابهم والاحتفاظ بهم كما دعا تخصصي العيون إلى مراجعة الهيكل التنظيمي للمستشفى بما فيه استقلال وحدة المراجعة الداخلية عنه وربطها تنظيمياً بوزارة الصحة، وزيادة الدورات الصحية المتخصصة وورش العمل للعاملين في مجالات العلوم الطبية التطبيقية ومجال الصيدلة الإكلينيكية، وأكد المجلس على أن يضمن المستشفى في تقاريره المقبلة معلومات تفصيلية عن مدى الإفادة الكاملة من إنشاء مختبرين للخلايا الجذعية في المستشفى.