عقدت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مع دارة الملك عبدالعزيز اجتماعا لتكوين فريق عمل لإبراز الجهود والعمل الدائم ما بين الرئاسة العامة ودارة الملك عبدالعزيز، وترأس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، فريق عمل الرئاسة العامة، إضافة إلى وكيل الرئيس العام للشؤون الإدارية والمالية والمشرف العام على مكتب الرئيس العام الدكتور سعد المحيميد، ووكيل الرئيس العام للشؤون الفكرية والعلمية ناصر الزهراني، وعدد من منسوبي الرئاسة.

كما ترأس المستشار في الديوان الملكي، أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري فريق عمل الدارة.

وأعلن الرئيس العام نهاية الاجتماع عن اتفاقيات سوف توقع ما بين الرئاسة العامة ودارة الملك عبدالعزيز للعناية بمكتبات الحرمين الشريفين والمخطوطات والدروس العلمية وغيرها من المقتنيات والبرامج التي تخص الحرمين الشريفين، حيث قال: ( نحن بالحرمين الشريفين وقعنا اتفاقية مع الدارة لترميم مخطوطات مكتبة الحرم المكي، والآن لدينا توجه للعناية بمكتبة المسجد النبوي ومخطوطاتها، فمكتبتا الحرمين تضمان كنوزًا عظيمة، وسيكون بيننا وبين الدارة – بمشيئة الله تعالى – اتفاقية للعناية بكل ما يحفظ تاريخ الحرمين الشريفين على الأسس العلمية والتاريخية، والحفاظ على تاريخها فنحن أمة لها تاريخ وبجانب هذا التاريخ نحن أيضا أمام رؤية المملكة (2030)، والعناية بالنظرة المستقبلية واستثمار تقانات العصر واللغات والإعلام الجديد، في نشر تاريخنا وثقافتنا أمام العالم ).