في الأرجنتين، سيظل هناك دوما لاعب واحد يحمل اسم خوان رومان ريكيلمي الذي ألهب حماس جيل من مشجعي كرة القدم بسبب جمال الأداء. لكن لو نظرنا إلى البرازيل، فإن هناك المئات الذين يحملون هذا الاسم.

وربما تكون هناك منافسة رياضية شرسة بين البرازيل والارجنتين لكن فاسكو دا جاما يمتلك ظهيرا أيسر يحمل اسم ريكلمي فيانا (17 عاما) بينما ضم كورنثيانز مؤخرا لاعب الوسط المدافع ريكلمي رودريجيز مينديز في عقد يمتد لثلاث سنوات.

وقتل أحد اللاعبين الشبان في حريق بمركز التدريب الخاص بفلامنجو في وقت سابق هذا العام وكان يدعى ريكيلمو دي سوزا فيانا.

واظهر بحث اجراه الاتحاد البرازيلي لكرة القدم لصالح رويترز أن هناك 110 لاعبين مسجلين تحت اسم ريكيلمي تحت اسم ريكيلمي وهناك 41 لاعبا آخر يحملون نفس الأسم لكن بحروف مختلفة. وهناك الكثير من اللاعبين الذين يحملون نفس الاسم لكن اسماءهم تنطق بطريقة غريبة.

ويبدو الحماس لخوان رامون واضحا للغاية في كروزيرو حيث يحمل أربعة لاعبين شبان نفس اسم صانع اللعب الأرجنتيني ولكن بصيغ مختلفة.

وقال الكسندر جراسلي مدرب فريق كروزيرو تحت 17 عاما لرويترز "الأمر مثير للضحك. في بعض الأحيان تجد أن هناك جيلا بأكمله يحمل اسم لاعب أو ممثل.

"في فترة ما كان هناك ستة لاعبين يحملون اسم كاوا وهو نجم المسلسلات التلفزيونية في محطة جلوبو".

وأضاف "هذا ما حدث هنا بالنسبة للاعب الأرجنتيني وهو ما يجعل التواصل معقدا. يجب أن نتحايل على الأمر. لذا فقد قررنا منحهم جميعا أسماء شهرة".

وهذا ليس بالغريب على الاباء الذين يسموا ابنائهم بأسماء عظماء كرة القدم.

وتمتلئ البرازيل باسم اديسون وهو الاسم الحقيقي لبيليه (اديسون ارانتس دو ناسيمنتو) واسم ارتور وهو الاسم الحقيقي لزيكو (أرتور أنطونيس كويمبرا).