أنهت الأكاديمية الوطنية للأمن السيبراني التابعة للهيئة الوطنية للأمن السيبراني الأسبوع الماضي الدفعة الرابعة والأخيرة من المرحلة الأولى من مبادرة تدريب الأمن السيبراني ( CyberPro ) التي تهدف إلى تطوير مهارات الكوادر الوطنية العاملة في مجال الأمن السيبراني وتأهيل الطلبة المتميزين من حديثي التخرج في مجال الأمن السيبراني والمجالات ذات العلاقة وتشجيعهم على العمل في هذا المجال.

وتم تقديم التدريب من خلال جهات عالمية متخصصة وبإشراف مباشر من الأكاديمية. وقد استفاد من دورات الدفعة الرابعة 179 متدرباً ومتدربة من موظفي الجهات الوطنية، ليكون إجمالي المتدربين في المرحلة الأولى من هذه المبادرة منذ انطلاقها 1039 متدرباً من الجنسين منهم 751 من الموظفين في 113 جهة وطنية، و288 من الطلبة حديثي التخرج من 23 جامعة وكلية سعودية. وتم خلال المرحلة الأولى من هذه المبادرة تنفيذ 15 دورة في مستوى التأسيس و 10 دورات في المستوى المتوسط و12 دورة في المستوى المتقدم.

هذا وقد انطلقت هذا الأسبوع المرحلة الثانية من هذه المبادرة والتي تستهدف ألفي متدرب من الطلبة والموظفين. وتشمل المرحلة الثانية من مبادرة التدريب أربعة مستويات وهي مستوى التأسيس والمستوى المبتديء والمستوى المتوسط والمستوى المتقدم. وتشتمل دورات مستوى التأسيس على تدريب نظري وعملي مكثف لمدة أسبوعين في المواضيع التالية: مقدمة في أنظمة التشغيل والشبكات ومقدمة في الأمن السيبراني. وتشتمل دورات المستوى المبتدئ على دورات تدريبية لمدة أسبوعين في المواضيع التالية: أساسيات الأمن السيبراني في أنظمة التشغيل وأساسيات الأمن السيبراني في الشبكات. وتشتمل دورات المستوى المتوسط على دورات تدريبية لمدة أسبوعين في المواضيع التالية: حماية الشبكات والبنية التحتية والاختراق الأخلاقي وأساسيات اختبار الاختراق. أما دورات المستوى المتقدم فتشتمل على دورات تدريبية لمدة أسبوع في أحد المواضيع التالية: الاستجابة للحوادث والتحليل الجنائي الرقمي والمراقبة وكشف الثغرات واختبار الاختراق المتقدم والحوكمة والمخاطر وحماية أنظمة التحكم الصناعي والبرمجة الآمنة.

وسيتم في هذه المرحلة دعوة حديثي التخرج من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي للتقديم على هذه الدورات بالإضافة لحديثي التخرج من الكليات والجامعات المحلية. كما سيتم في هذه المرحلة التنسيق مع الجهات الوطنية لتوظيف المتدربين وسد الاحتياج الوطني في هذا المجال من خلال برامج تدريبية تستهدف التوظيف وتشتمل على عدد من الدورات التدريبية المتخصصة بالإضافة لتدريب على رأس العمل.

وتستهدف الأكاديمية تدريب 20,000 من أبناء وبنات الوطن العاملين في هذا المجال والمقبلين على العمل فيه قبل نهاية عام 2022م، وتهدف بذلك لإعداد قاعدة قوية من الكوادر الوطنية المؤهلة التي تساهم في الوصول لفضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق يمكن النمو والازدهار لدعم تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وتأتي هذه المبادرة ضمن عدة مبادرات أطلقتها الهيئة الوطنية للأمن السيبراني لمواجهة النقص في الكوادر الوطنية في هذا المجال المهم وسد الاحتياج الذي يتطلبه سوق العمل لحماية الفضاء السيبراني للمملكة، إذ تم في وقت سابق وبالشراكة مع وزاره التعليم تقديم 540 بعثة لطلاب وطالبات المملكة لدراسة الأمن السيبراني في جامعات عالمية متميزة من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وذلك ضمن مبادرة لابتعاث 2500 طالب وطالبة خلال خمس سنوات.