يستخدم مصطلح المهارات الناعمة للإشارة إلى موضوعات ذات علاقة بالإدارة، وبالعلاقات الإنسانية في حياة الناس بشكل عام وفي بيئة العمل بشكل خاص. من هذه المهارات مثلاً، التحفيز، التقدير، المشاركة، التواصل، العمل مع فريق، التكيف، الموضوعية، التفاوض، التنظيم، التفكير الناقد، وحل المشكلات.

إذا كان الحديث عن هذه المهارات في بيئة العمل حديثاً مكثفاً لا ينقطع، وهو حديث مبرر يعكس أهميتها. ماذا عن الحديث عن هذه المهارات والتدريب عليها وممارستها في بيوتنا ومدارسنا وجامعاتنا. أليس هذا التأسيس هو ما ستظهر نتائجه في الحياة وفي بيئة العمل؟

في المدارس، حين يقوم المعلمون بممارسة المهارات الناعمة مع الطلاب مثل التقدير والتعبير عن الشكر والإنصات، والمشاركة مع الطلاب في تنظيم فعالية معينة أو في حل مشكلات تعاني منها المدرسة، هذا الدور التربوي دور عملي من المتوقع أن يكون له تأثير في غرس الثقة بالنفس أولاً وفي تنمية هذه المهارات واستمرارها ملازمة للسلوك.

في الجانب الآخر حين ينتقل الطالب من داخل الفصل إلى فضاء المدرسة وفضاء المجتمع، حين ينتقل من النظرية إلى التطبيق فسوف يكتسب مهارات ترسخ وتستمر. لا تحدث الطالب عن المشاركة، دعه يشارك، لا تحدثه عن حل المشكلات، دعه يساهم في حلها، لا تحدثه عن النظافة، دعه يشارك في نظافة المدرسة. كيف ننمي لدى الطالب مهارة الموضوعية، والتفكير النقدي إذا كنا نمارس دوراً يتناقض مع هذه المهارات كأن نحرمه فرصة طرح الأسئلة ونريده مستمعاً صامتاً متلقياً دون نقاش حتى يقال عنه طالب مؤدب. ما هو معيار الأدب، هل الطالب الذي يتلقى دون مناقشة هو المؤدب؟ هل الطالب المؤدب هو الذي يوافق على كل ما يقوله المعلم؟ كيف سيكتسب مهارة الموضوعية إذا كان لا يمارسها، أو إذا كان المعلم نفسه لا يمارس هذه المهارة؟ هل سيكتسب الطالب المهارات الناعمة إذا كان المعلم لا يمتلك هذه المهارات؟

هذا هو الدور الذي يجعل المدرسة بيئة للتعليم والتربية والتدريب خاصة مع تطور تقنيات التعليم وسهولة الوصول إلى المعرفة. أصبح ما يرسخ المعلومة مشاركة الطالب في الوصول إليها، وما يكسب مهارة التفكير الموضوعي وتنمية الثقة بالنفس واتخاذ القرارات أن يشارك الطالب في الحوار أو في حل المشكلات أو تنظيم الفعاليات. ستكون هناك أخطاء وهي الطريق إلى التعلم واكتساب المهارات التي يحتاجها الطالب في حياته العملية وعلاقاته الاجتماعية.