تحدثنا في وقت سابق عبر هذه الزاوية عن الفيلم الكوري الرائع (ربيع، صيف، خريف، شتاء.. وربيع) للمخرج (كيم كي-دوك). وفي هذا الأسبوع يرافقنا فيلم كوري ثانٍ لنفس المخرج اسمه (3-iron) حاز بفضله على أربع جوائز من مهرجان البندقية السينمائي ونال ترشيحاً لجائزة الشاشة الدولية من مهرجان الفيلم الأوروبي عام 2004.

يحكي الفيلم قصة حب نشأت بين شاب وفتاة. وهذه العلاقة هي من الغرابة بحيث أنها ابتدأت وتطورت من دون أن ينبس أي من العاشقين بكلمة واحدة طوال مدة الفيلم.. إنها علاقة صامتة خلت من الكلمات لكنها حوت الكثير والكثير من المشاعر والعواطف واللحظات التي تعبر عن عميق المحبة التي يكنها أحدهما للآخر. يبدأ الفيلم بمتابعة الشاب (سو) وهو يمارس هوايته الغريبة المتمثلة في اقتحام منزلٍ خالٍ من أصحابه ثم العيش فيه ليلة واحدة وكأنه صاحب الدار حتى إذا جاء الصبح غادر دون أن يسرق شيئاً. وفي إحدى مغامراته يدخل منزلاً بعد أن اطمأن إلى خروج صاحبه، ليتجول وحيداً في داخله، بين غرفه وصالاته، يطالع أثاثه الأنيق وألوانه الجميلة، ويتصفح ألبوم الصور الذي رأى فيه صوراً لسيدة باهرة الجمال. وبينما هو غارق في لذته التأملية يكتشف أن البيت لم يكن خالياً كما كان يظن. لأنه الآن يشاهد سيدة المنزل، تلك التي رأى صورها في الألبوم، وهي واقفة أمامه بصمت، لا تلوي على شيء سوى مبادلته التأمل والنظرات.. ومن هنا تبدأ العلاقة الغريبة.. بين الاثنين.. بين شاب صامت وسيم.. وامرأة متزوجة هربت مع حبيبها.. فأصبحت رفيقته في مغامراته تلك.. تقتحم معه المنازل وتلتقط له صوراً في كل مغامرة..

فيلم (3-iron) قصيدة حب صُنعت بأسلوب جذاب ومختلف عمد فيه المخرج (كيم كي-دوك) إلى استخدام لغة (الصمت) بتطرف شديد. وإذا كان وجود (الصمت) مبرراً في فيلمه السابق (ربيع، صيف، خريف، شتاء.. وربيع) كون حكاية الفيلم تسبح في فضاء الفكرة البوذية بسكونها وروحانيتها فإنه في فيلمه هذا (3-iron) يغرس (الصمت) في حكايةٍ صاخبةٍ تجري أحداثها في قلب المدينة الحديثة. وبالدمج بين هذين النقيضين برزت جمالية الشكل. أما المضمون فقد كان غاية التطرف في رقته وعذوبته! وفي معناه المؤثر الذي يقول ان لحالة الحب روحاً عاصفة، فهي تتغلغل وتتسرب إلى أشد الحصون منعة، ومعها لن يجدي الحصار ولا التقييد، فالحبيب سيلتقي بحبيبته رغم كل عقبة ومانع. إن الحب سيرجع وأيامه الحلوة ستعود.. هذا ما تؤكده المغنية العربية الأصل (ناتاشا أطلس) في أغنيتها الدافئة Gafsa التي انتشلها المخرج (كيم كي-دوك) من ألبومها الثاني (حليم) ليجعلها الأغنية الرئيسية في فيلمه الجميل (3-iron)