وافق مجلس الشورى اليوم الأربعاء على تعديل بعض مواد الرهن التجاري، والمادتين55 و56 من نظام المرافعات الشرعية، وناقش بعد ذلك في جلسته التي عقدت برئاسة عبدالله آل الشيخ التقارير السنوي لأداء بعض القطاعات الحكومية، وعرضت لجنة الإدارة تقريرها وتوصياتها على التقرير السنوي للمؤسسة العامة للتقاعد، و تساءل فيصل آل فاضل عن أسباب تأخر صدور النظام الجديد للتقاعد بالرغم من المستجدات الكثيرة في سوق العمل وقال" منذ ثمانِ سنوات ونحن نسمع عن تعديلات وتطوير في نظام التقاعد لكن ذلك لم يتحقق"، لافتاً إلى مسؤولية المؤسسة عن النظام، ومطالباً اللجنة المختصة بالمجلس بالوقوف على هذا التأخير الطويل، ويرى أنها في توصياتها لم تأتي بما هو لصالح التقاعد سوى توصية هزيلة تطالب بالسعي للحصول على تأمين طبي مخفض، ودعا عبدالهادي العمري المؤسسة إلى دعم العسكريين من خلال بعض التعديلات على نظام المعاش التقاعدي نظراً لما يبذلونه من تضحيات كبيرة للوطن والمواطن، وطالبت إقبال درندري بدراسة إعادة هيكلة عمل المؤسسة وأنظمة التقاعد، بحيث لا تتقيد بمبدأ التكافل الاجتماعي، ويسمح للشركات الاستثمارية بإدارة وتنمية أموال المشتركين، مع توفير خطط تقاعد مرنة بها اختيارات ونسب استقطاع متنوعة، وأكدت فوزية أبا الخيل أن صناديق التقاعد يجب أن يكون لها استراتيجية واضحة لتحقق الاستدامة المالية لسداد المعاشات المتوقعة في المستقبل مشيرة إلى أن قطاع العقار يحتاج لمزيد من التطوير مما يوجب النظر في جدوى الاستمرار في استثمارات أكبر في العقار أو التحول لقطاعات أخرى، وأشار صالح الشهيب إلى أن نسبة الابتعاث في المؤسسة خلال العامين الماضيين صفر%، مؤكداً أهمية تأهيل منسوبيها في مجالات الدراسات الاكتوارية والاستثمار وإدارة المخاطر والبرامج التقاعدية والحوكمة والتأمين.

وفي مناقشة تقرير هيئة السياحة والتراث الوطني، دعا محمد الخنيزي إلى عمل الهيئة مع الجهات المعنية لتهيئة البنى التحتية في المناطق السياحية ابتعاث الراغبين والراغبات في دراسة السياحة، واقترحت جواهر العنزي دراسة إنشاء صندوق للتنمية السياحية لصناعة السياحة الداخلية ودعم مشروعاتها، فيما يرى أحمد الغامدي أن الهيئة لن تتمكن من تحقيق مبادراتها ومشاريعها مالم تعزز من شراكاتها الاستراتيجية مع القطاعين الحكومي والخاص، وأشار إلى وجود 9200 حرفي وحرفية، ولفت الأمير محمد آل سعود إلى أن استراتيجية السياحة لم تقر إلا منذ أسبوعين وفوراً تم توقيع اتفاقيات مهمة باستثمار أجنبي صريح بقيمة 100 مليار وهي سابقة، ويرى الأمير خالد آل سعود أن بدء العمل بالتأشيرة السياحية سيحفز تدفق السياح إلى المملكة ، مطالباً الهيئة بأن تتحول من منفذ للمناشط السياحية إلى منظم وداعم لها.

وطالب عبدالله السعدون بتحديد حد أعلى لنسبة الفائدة والرسوم المحصلة على المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وقال في مداخلة أثناء مناقشة التقرير السنوي لبرنامج كفالة لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة إنه كرز على تمويل المتوسطة، وقال عبدالإله ساعاتي بأن ارتفاع نسبة الفوائد على القروض تثقل كاهل هذه المنشآت، رافضاً تبرير البنوك للبرنامج وأنه غير مقبول ويكفيها ضمان "كفالة" عند التعثر، وقال إن برنامج "كفالة " من الأذرع الهامة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة للتغلب على مشكلة التمويل لكن لابد من معالجة ارتفاع نسبة الفوائد على القروض حتى لا يتحول الدعم إلى عبئ على تلك المنشآت، ونبه عبدالله المنيف إلى التباين بين البنوك في تحديد الفوائد والرسوم في القروض المقدمة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وتحدث عبدالرحمن هيجان عن مواجهة برنامج "كفالة" لتحديات كبيرة من ضمنها الطبيعة المؤقتة له مما يسبب انخفاض الثقة به من قبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ونادى خالد السيف بدعم وتعزيز دور البرنامج وتنويع مصادر دخله لتحقيق رؤية المملكة لرفع إسهام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي، وأكد علي السبهان ضرورة أن يتوسع برنامج "كفالة" ليشمل دعم إنشاء المنشآت متناهية الصغر العاملة في مجال التجزئة والخدمات المحلية وأن يوجه لفئة الشباب غير الحائزين على شهادات دراسية في محافظات وأرياف المملكة.