زيادة تعرق الإبطين

  • أعاني من زيادة التعرق في الإبطين كيف يمكن علاجها حيث إنها تسبب لي إحراجاً شديداً وشكراً لكم؟

  • زيادة التعرق تسبب الكثير من الحرج للعديد من الناس وقد يكون في جزء من الجسم مثل منطقه الإبطين والفخذين وراحة اليد وباطن القدم ومعظم الحالات تكون الإصابة غير معروفة. وهناك الكثير من مخففات العرق الموجودة في الصيدليات والأسواق وتكون على هيئة بخاخات وكريمات ومسحات ويفضل استخدام الكريمات ووضعها على جميع المنطقة واستخدامها قبل النوم حيث لا يكون هناك تعرق خلال النوم وبذلك تستطيع هذه المركبات سد فتحات العرق على الجلد وينصح كذلك استخدامها يومياً لمدة 10 أيام ثم بعد ذلك 3 مرات أسبوعياً. وتساعد مزيلات العرق على تخفيف العرق بنسبة قد تصل إلى 30 % وقد تسبب هذه المزيلات الحساسية الجلدية لبعض المرضى. وتعد حقن البوتكس من أكثر الطرق فعالية للتخفيف من التعرق وتستمر فاعليتها لمدة 6- 8 أشهر ويحتاج المصاب إلى إعادة حقنها ويمكن أن يلاحظ المريض نتائج هذه الحقن بعد 6 أيام من حقنها وتستغرق مدة العملية حوالي 15 دقيقة. وتعد من العلاجات الآمنة.

    الثآليل المنبسطة

  • عندي بثور في الوجه وتم تشخيصها على أنها ثآليل منبسطة كيف يمكن علاجها؟

  • الثآليل عبارة عن مرض جلدي فيروسي يصيب مناطق مختلفة من الجسم ويظهر بأشكال مختلفة ومن هذه الاشكال الثآليل المنبسطة التي تصيب الأطفال غالباً وتظهر بشكل مبثور صغيرة بقطر 1 - 2 ملم بلون الجلد على الوجه والعنق والذراعين. ولمعالجة ذلك يمكن علاجها باستخدام الكريمات الموضعية مثل كريم فيتامين (A) يومياً ولعدة أسابيع، ويمكن كذلك علاجها بواسطة التبريد باستخدام النتروجين السائل بين كل جلسة وأخرى حوالي أسبوعين ولعدة جلسات أو اللجوء إلى استخدام ليزر الأوعية الدموية حيث أثبتت الدراسات جدوى الليزر في علاج الثآليل. ويتم اختيار هذه العلاجات بحسب توفر ونوعية بشرة المصاب. وفي السنوات الأخيرة أثبتت الدراسات فعالية كريم (Imiquimod) وفي حالة الثآليل المسطحة حيث يوضع على سطح الثآليل 3 مرات في الأسبوع ولعدة أسابيع للحصول على نتائج مرضية بإذن الله.

وحمة دموية

  • طفلي عمره 4 شهور وعنده وحمة دموية في الكتف هل تنصح بعلاجها؟

  • الوحمات الدموية تظهر في العديد من الرضع عند ولادتهم أو بعد مرور بضعة أسابيع من الولادة بلون بني أو أحمر. وليس هناك سبب معروف لظهورها وليس لها علاقة بأي شيء يمكن أن يحدث للأم أثناء الحمل، وهذه الوحمات قد تظهر في أي مكان من الجسم وتنقسم إلى قسمين سطحي وعميق وعادة يبدأ نموها خلال الأسابيع الستة من العمر ويستمر لحوالي سنة ثم تبدأ بالتحول إلى اللون الأبيض وحوالي 50 % من الوحمات الدموية تصبح مسطحة عند عمر 5 سنوات، ويختفي العديد منها ولكنها قد تترك في الغالب علامة بسيطة. أما بالنسبة لعلاجها بصورة عامة فهو يعتمد على مكان الوحمة، فالوحمات التي تنمو وتؤثّر على وظيفة أي عضو في الجسم كالتي حول العينين، وتؤثر على التنفس أو حول الأذن، وتؤثر على السمع أو في الشفاه وتؤثر على تناول الأكل أو تكون متقرحة في المناطق التناسلية ففي هذه الحالات يمكن اللجوء إلى ليزر الأوعية الدموية ولعدة جلسات بين كل جلسة وأخرى حوالي 2 - 4 أسابيع وخصوصاً خلال فترة نمو الوحمة ويعطي نتائج جيدة.

النمش

*أعاني يا دكتور من النمش في الوجه ما العلاج المناسب؟

  • يظهر النمش بأشكال وأحجام متفرقة في المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة وخصوصاً في منطقة الوجه أو نتيجة عوامل وراثية. ويعتمد علاج الحالة أولاً باستخدام واقيات الشمس بأنواعه المختلفة أما العلاج الفعّال لهذه الحالة فهو استخدام ليزر الصبغات بأنواعه المختلفة وأجهزة الضوء، وكذلك يستخدم التقشير الكيميائي لبعض الحالات بعد تحضير المصاب بكريمات التبييض، وكريمات التقشير لمدة تتراوح ما بين 2- 3 أسابيع قبل عملية التقشير وهناك إمكانية ظهور النمش مرة أخرى إذا لم يتقيد المريض باستخدام واقيات الشمس بانتظام بعد عملية الليزر أو التقشير الكيميائي.