استنكر مجلس الشورى الهجومين الآثمين اللذين استهدفا المنشآت النفطية في بقيق وخريص أمس الأول السبت مما خلّف أضراراً على إنتاج الطاقة، وأكد دعمه الكامل للإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية للحفاظ على أمنها وأمن مواطنيها والمقيمين على أرضها من تلك الأعمال العابثة وغيرها، كما جدد المجلس التأكيد على أن تلك الهجمات لا تستهدف فقط الاقتصاد السعودي وإنما تستهدف إمدادات الطاقة العالمية ، وعصب الاقتصاد العالمي المرتبط ارتباطاً وثيقاً بالطاقة وإنتاجها .

ودعا مجلس الشورى في هذا الصدد الدول الشقيقة والصديقة إلى تظافر الجهود لمحاسبة من يقف خلف هذه الهجمات من منظمات أو دول، والمؤيدين لها نظراً لطبيعة تلك الهجمات وتأثيراتها الاقتصادية على المجتمع الدولي، مطالباً المجالس الشورية والبرلمانية والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية إلى إدانة تلك الأعمال التخريبية نظراً لخطرها على المدنيين والاقتصاد العالمي وتأثيرها على التنمية المستدامة في جميع الدول.

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس خلال جلسته العادية الرابعة والخمسين من أعمال السنة الثالثة للدورة السابعة التي عقدها اليوم الأثنين برئاسة عبد الله آل الشيخ رئيس المجلس وأعرب في بيانه الذي تلاه الأمين العام محمد بن داخل المطيري عن إدانته الشديدة لتلك الهجمات الإرهابية التي تستهدف البنية التحتية والحيوية وتعرض حياة المدنيين للخطر .