باشرت أمس الثلاثاء لجنة تقصي الحقائق المشكلة من مدير عام الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض تحقيقاتها بالتنسيق مع الجهات المعنية في حادثة وفاة طالب إثر مشاجرة مع زميله، والذي وقع أول من أمس في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية غرب مدينة الرياض. من جانبها، نعت المتحدثة الرسمية لوزارة التعليم للتعليم العام ابتسام الشهري الطالب المتوفى، وقالت عبر حسابها في تويتر: نعرب في وزارة التعليم كآباء وأمهات عن أحر التعازي والمواساة لأسرة الطالب الفقيد، ونسأل الله له المغفرة والرحمة.

وكان المتحدث الرسمي للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض علي الغامدي قد أكد في وقت سابق أن كاميرات المراقبة في المدرسة وثّقت المشاجرة بين الطالبين في الصف السادس الابتدائي، مشيراً إلى أن عدداً من المعلمين حاولوا إسعاف الطالب، كما تم الاتصال بالهلال الأحمر الذي باشر عملية نقله إلى مستشفى الملك خالد الجامعي، لكنه فارق الحياة في الطريق إلى المستشفى.

وأضاف، أنه في الوقت الذي تشاطر فيه الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض أسرة الطالب الفقيد هذا المصاب، فإنها تؤكد حرصها على تقصي الحقائق ومعرفة تفاصيل أسباب الوفاة كافة، حيث وقف مكتب التعليم في غرب الرياض ميدانياً على الحادثة، كما شكّل مدير عام التعليم في منطقة الرياض لجنة تقصٍ في ذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وتعرب إدارة التعليم في منطقة الرياض عن أحرّ تعازيها ومواساتها لأسرة الفقيد، وأسرة المدرسة من الهيئة التعليمية والإدارية وزملائه الطلاب، سائلة المولى - عز وجل - أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته.