حافظت مملكة البحرين على مستواها المتقدم كمقصد مفضل للمغتربين للعمل، والإقامة، والمعيشة الأسرية، إذ حلت في المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بحسب الاستطلاع السنوي الذي تقوم به شبكة "إنترنيشن" العالمية، معززة موقعها الذي أحرزته في العام 2018. وأثنى المحكّمون على المملكة وبيئتها الثقافية ونمط المعيشة فيها، وذلك لما تمتع به من موقع جاب جعلها تتبوأ مكانة مميزة في قطاع الخدمات المالية والتكنولوجية المتنامية.

وبحسب الاستطلاع، جاءت مرتبة البحرين بين الأولى والثانية في المنطقة بحسب المعايير الرئيسية التي تقاس آراء المغتربين طبقها. فكان ترتيبها الأولى في سهولة الإقامة، وجودة الحياة العائلية، وانخفاض تكلفة المعيشة على مستوى المنطقة. وفي معايير أخرى، جاء ترتيب البحرين الثانية في "التمويل الشخصي"، و"الدراسة بالخارج"، و"نمط المعيشة".

فيما تشمل "الدراسة بالخارج" ثلاثة جوانب هي الرضا الوظيفي، والترفيه الوظيفي، والأمن الوظيفي، مما يعني أن المستطلعة آراؤهم يجدون في البحرين الأمن ولديهم الفرصة للموازنة بين متطلبات العمل والحياة الشخصية. ويشمل مؤشر "جودة المعيشة" في استطلاع "إنترنيشن" آراء المغتربين في خياراتهم الترفيهية، وصحتهم، والأمن والسلامة، والسعادة الشخصية.

وتتمتع البحرين بخياراتها الترفيهية الواسعة التي تلائم جميع أفراد العائلة، من مجمعات تسوق ومطاعم يضاف لها المساعي الجديدة لخلق خيارات وأنشطة بحرية من بينها إقامة منتزه غوص ضخم تم فيه غمر طائرة بوينج 747 لخلق بيئة غوص جاذبة. وتقيم المملكة مشاريع ترفيهية متعددة ستضيف خيارات إضافية للمواطنين والمقيمين منها مشروع بلاج الجزائر بشاطئه البحري الممتد.