شهد الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير اللقاء الذي جمع وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي مع رجال الأعمال بالمنطقة والذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بأبها مساء الأحد بقرية بن حمسان التراثية بخميس مشيط.

ونوه الأمير تركي بن طلال في كلمته الإفتتاحية للقاء بأن عسير خرجت من الغرف المغلقة في لقاءاتها واجتماعاتها وورش أعمالها لتبحث مستقبلها أمام الجميع في لقاءات مفتوحة، وذلك لما تحظى به من دعم وإهتمام كبيرين من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهما الله- لإكمال مسيرتها التنموية المتجددة التي تواكب الرؤية الطموحة لهذه البلاد.

وأوضح أمير عسير أن استراتيجية المنطقة التي تأتي ضمن رؤية الوطن 2030، يحمل مقدار النمو الاقتصادي فيها مايقارب 1.6 وهو مايعادل 7% في الرؤية، مؤكداً أن الهدف الذي تعمل عليه المنطقة الوقت الحالي هو أن تتجاوز ذلك إلى مقدار 5.7 من مقدار النمو الاقتصادي .

وأشار الأمير تركي بن طلال بأنه تم الوقوف على عدد من الأسباب كانت وراء الصورة الذهنية التي يحملها البعض بأن المنطقة غير مؤهلة للإستثمارات أو أنها بيئة غير صالحة للإستثمار؛ وقال: "أنه تم بحثها والوقوف عليها من أجل العمل لتحسين هذه الصورة ، والتأكيد بأن عسير تمتلك مقومات كبيرة للإستثمار نعمل بإذن الله جميعاً على تقديم التسهيلات للمستثمرين وتذليل كافة العقبات وذلك لتحقيق الأهداف التي تحملها جوانب من الخطة الإستراتيجية للمنطقة ضمن الخطة الطموحة للوطن".

وقدم أمير عسير شكره وتقديره لعدد من الوزراء والجهات ذات العلاقة والمسؤولين والأهالي على تعاونهم والوقوف لتحقيق الأهداف الموضوعة، مرحباً في الوقت ذاته بإسمه وبإسم رجال الأعمال وأهالي المنطقة بمعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية، متمنياً بأن يحقق هذا اللقاء الأهداف المرجوة.

عقب ذلك ألقى رئيس غرفة أبها حسن الحويزي كلمة أكد فيها أن اللقاء يأتي في ظل ما تشهده منطقة عسير من نهضة اقتصادية كبيرة مواكبة لنهضة الوطن ورؤية المملكة 2030، مؤكدا التطور الاقتصادي الذي يقوده أمير عسير بتوجيهاته ومتابعته الدائمة لجذب الاستثمارات للمنطقة التي تعتبر من الأهداف التي يعمل عليها سموه ضمن استراتيجيات المنطقة المستقبلية لتعزيز الشراكة والتكامل بين القطاعين الخاص والحكومي.

من جانبه قدم معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي الشكر والتقدير لسمو أمير منطقة عسير ، وقال في كلمته خلال اللقاء: "الوزارة قد اعتمدت وأطلقت 68 مبادرة لدعم قطاع العمل وتسهيل الإجراءات ودعم النمو للمنشآت، معلنًا بأنه يتم حاليًا العمل على إطلاق حزمة جديدة من المبادرات لدعم قطاع العمل.

كما أوضح معاليه بأنه قد تم إطلاق منصة قوى لإتمام أغلب إجراءات الوزارة بشكل آلي حيث يتم نقل الخدمات للمنصة تباعاً وذلك دعماً لتبسيط وتسريع الإجراءات؛ وأن الوزارة تعمل على تنظيمات تتواكب مع أنماط العمل الجديدة واستجابة للمتغيرات العالمية واحتياج سوق العمل (العمل المرن – عن بعد – الحر)؛ بالإضافة إلى العمل على توحيد وتبسيط إجراءات تأشيرات التأسيس للأنشطة الجديدة والتوسع.

وأكد معاليه أن الوزارة تعمل على دعم مبادرات التدريب ورفع المهارات لدخول سوق العمل وزيادة فرص الباحثين عن عمل بإطلاق مبادرة التدريب الموازي؛ كما أوضح بأنه تم تمكين ودعم المرأة في سوق العمل عبر العديد من المبادرات الداعمة مثل مبادرة تدريب القياديات ومبادرة رفع الوعي بمشاركة المرأة.

فيما استمع الحضور إلى عرض وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية المهندس غازي الشهراني والذي قدم فيه ملخصاً لرؤية الوزارة واستراتيجياتها وأهم المبادرات ذات العلاقة بتطوير سوق العمل .

عقب ذلك استمع أمير منطقة عسير، ومعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية إلى مداخلات واستفسارات رجال الأعمال حول أهم القضايا المتعلقة بقطاع الأعمال وسوق العمل بالمنطقة، فيما وجه معالي وزير العمل بإيجاد حلول عاجلة للعديد من القضايا التي طرحت خلال اللقاء.