قال مسؤولو الهجرة في الفلبين إنه تم القبض على امرأة أمريكية /43 عاما/ في منطقة الصعود إلى الطائرات بأحد مطارات الفلبين اليوم الأربعاء بعد أن خبأت طفلا رضيعا داخل حقيبتها المحمولة .

وقال ميلفن مابولاك المتحدث باسم مكتب الهجرة إن المشتبه فيها كانت على وشك الصعود على متن طائرة إلى الولايات المتحدة دون أن تتمكن من تقديم وثائق سفر للرضيع.

وسلمت شركة الطيران المرأة إلى سلطات المطار، التي اكتشفت أنها وضعت الطفل داخل حقيبة مربوطة حول خصرها وأخرجته فقط بعد المرور من قسم التفتيش الخاص بسلطات الهجرة.

وقال مابولاك: "كان الرضيع مخبأ في حقيبة حزام ضخمة، ولم تعلن المرأة عن مرافقته لها أو تظهره لمفتش الهجرة".

وأضاف أنه من المعتقد أن الرضيع هو طفل فلبيني وعمره نحو أسبوع.

وقال جريفتون ميدينا، رئيس قسم عمليات الموانئ في مكتب الهجرة، إن المشتبه بها قالت إنها عمة الرضيع .

وذكر لمحطة إذاعة مانيلا "دي.زد.بي.بي": "لقد قالت إنها كانت تنقل الرضيع إلى الولايات المتحدة لتلقي التطعيمات والمشاركة في بعض الشعائر الدينية".

وبموجب القوانين الفلبينية، يتعين استخراج تصاريح سفر للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما من إدارة الرعاية الاجتماعية من أجل سفرهم بمفردهم أو مع مرافقين غير آبائهم.