يتابع الجمهور الهلالي هذه الأيام بإعجاب النجاحات الكبيرة لمدربه البرتغالي السابق خورخي خيسوس مع فريقه البرازيلي (فلامينغو) بعد قيادته لصدارة الدوري البرازيلي وللدور نصف نهائي كاس الليبرتادوريس للمرة الأولى منذ 35 عاما.

وقد يخفى على الكثير من المتابعين وجماهير اليوم أن هذا النادي العريق سبق له زيارة العاصمة "الرياض" قبل 46 عاما وكان يضم في صفوفه اثنان من ألمع نجوم منتخب البرازيل في كأس العالم 1974م زيكو وباولوسيزار وخاض (فلامينغو) في زيارته مباراة ودية مع المنتخب السعودي الأول الذي كان يستعد في تلك الفترة لخوض منافسات دورة كأس الخليج العربي الثالثة بدولة الكويت الشقيقة التي أقيمت في مارس 1974م، وجرت المباراة وسط حضور جماهيري غفير بإستاد الملز (الأمير فيصل حاليا) برعاية نائب أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز "رحمه الله" وبحضور الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير فيصل بن فهد "رحمه الله" وشقيقه الأمير محمد بن فهد وانتهت تلك المباراة بنتيجة رائعة للمنتخب السعودي وتعادل مثير (2-2) بواسطة النجمين الكبيرين محسن بخيت وناجي عبدالمطلوب.

"دنيا الرياضة" التي كان يعدها آنذاك الأستاذ محمد الجحلان "رحمه الله" والأستاذ محمد الوعيل أفردت تغطية واسعة لتلك المباراة نشرتها في عدد "الرياض" 2657 الصادر بتاريخ ( 8/2/1394هـ) تحت عنوان: "تعادل عادل.. والمبدعون أبطالنا" وجاء نص التعليق:

رعى -عصر أمس- سمو الأمير سطام بن عبدالعزيز وكيل أمير منطقة الرياض المباراة الكبرى بين الفريق الأهلي السعودي والفريق البرازيلي الضيف.. (فلامينجو) وانتهت بالتعادل بهدفين لكل منهما بعد مباراة رائعة للفريقين، وهذا التألق الذي فرضه البرازيليون منذ بداية المباراة وجد أيضا تألقا رائعا من أبطالنا، والذي استمر طوال المباراة.

90 دقيقة كانت الكرة تتناقل بين أقدام اللاعبين بكل دقة ومهارة وهذا ما زاد من حماس الجماهير التي تابعت خطوات المباراة ولعلي لا أتجاوز الحقيقة حين أقول إن هذه أول مرة أمام فريق برازيلي ندخل إلى أرض الملعب والثقة مزروعة في نفوسنا وليس معنى هذا أن المعلومات المتوفرة لدينا عن الفريق هي التي زرعت تلك الثقة بل إن أبطالنا هم الذين زرعوا تلك الثقة من دافع مواقفهم المشرفة في اللقاءات الماضية.

وفي مباراة أمس فرض هؤلاء الابطال تألقهم امام عملقة اللاعب رقم (11) باولوسيزار واللاعب رقم (10) زيكو، وهذا الثنائي هما مصدر تفوق الفريق على الإطلاق وإن كانت البقية الباقية في مستوى جيد إلا أن هذا الثنائي يداعب الكرة كيف يشاء ورغم أن نصيب هذه المباراة أربعة أهداف في مرمى الفريقين إلا أن ذلك لم يفقد من حرارة المباراة وروعتها فقد سارت المباراة منذ بدايتها بمستوى رائع ومثير.

ومن واقع مباراة امس نسجل اعترافا ربما يكون جماهيريا أن الفرق البرازيلية التي زارتنا حتى الان أقدر الفرق وهي الفرق التي يمكن الاستفادة منها بشكل فعال مع تقديرنا لبعض الفرق التي حظينا بشرف استقدامها إذ لا يقل مستوى اللاعب السعودي بأي حال خاصة في السنوات الاخيرة -حينما أتيحت له الفرصة- لا يقل عن مستوى اولئك اللاعبين ان لم يفقهم..

وكل اللمحات الفنية التي ابرزها اللاعبون في مباراة امس كانت رائعة وقد تخطى الفريق السعودي بعض الاخطاء الفردية الفنية التي وقع فيها الفريق في المباراة الماضية وان كانت عملية التغيير امس غير موفقة ليس لان العقاب جيدا.. وأن مبارك لم يوفق إذ أن مجريات اللعب أحيانا تفرض هذا وذاك، ولكن ما أقصده بودي لو لعب مبارك الناصر وسط بدلاً من محمد الفائز ونزل محمد سعد في المقدمة ما دمنا نملك القناعة أن مبارك اللاعب الثالث في الوسط.

أما خط الظهر فقد أبدع فيه الرباعي وأيضا الوسط ومقدمة الفريق وعموما فريقنا السعودي لعب بمستوى يتفق مع الإمكانيات الفنية التي يملكها لاعبوه.

أما البرازيليون فقد اذهلهم الهدف المبكر الذي سجله محسن بخيت وزاد من حماسهم حتى اللحظات الاخيرة من المباراة غير الندية التي فرضها لاعبونا اجبرتهم على اجراء التغيير السريع في اللعب خاصة رقم (11) اللاعب المنتشر دائما.

ومن الأشياء التي استرعت انتباهنا في الفريق البرازيلي الانتشار في الملعب إضافة إلى المهارات التي يتمتع بها لاعبوه إلى جانب اللياقة الجيدة.

الأهداف

سجل الهدف الأول للفريق السعودي محسن بخيت إثر كرة مرتدة ولعبها بقدمه اليسى ببراعة أما الهدف الثاني لفريقنا أيضا فقد سجله ناجي ولعله أروع الأهداف أما هدفا الفريق الضيف فقد سجلها اللاعب رقم (10) احداهما بلنتي والثاني إثر كرة ملعوبة.

مثل الفريق البرازيلي حسب الأرقام

  • ردوريكس رقم (5)، رنانقو رقم (1)، لويس كاللوس رقم (4)، شيكو رقم (3)، مايكوم رقم (2)، باولوسيزار رقم (11)، ليمنا رقم (6)، زيكو رقم (10) وراير رقم (9)، جيرالدو رقم (8)، روجيدلو رقم (7).

الفريق السعودي

أحمد عيد في الحراسة، علي العسيري، ناصر الجوهر، إبراهيم تحسين، عبدالله فودة، خالد التركي، سعيد العقاب "الغراب"، محمد الفائز ، محمد سعد، ناجي عبدالمطلوب، محسن بخيت، الصاروخ، مبارك الناصر.

ضوئية لتغطية "دنيا الرياضة" مباراة السعودية وفلامينغو (8/2/1394هـ)
أفراد المنتخب السعودي وفلامينغو في صورة تذكارية قبل بداية المباراة ويظهر "زيكو" الرابع من اليمين جلوساً و"باولوسيزار" السابع من اليمين وقوفاً
محمد المغنم (الصاروخ) في كرة مشتركة مع حارس (فلامينغو) ويبدو في الصورة الجمهور الغفير الذي حضر المباراة
محسن بخيت أحرز الهدف الأول
ناجي عبدالمطلوب سجل أجمل الأهداف