في دراسة حديثة من جامعة ديوك قدمت في مؤتمر روما لأمراض القلب أوضحت أن حوالي 74 % من المرضى الذين يحتاجون علاج بالأدوية يأخذون أدوية كلسترول، وأن حوالي 45 % من هؤلاء هم على الجرعات الصحيحة المناسبة من أدوية الكلسترول.. وقد أجريت الدراسة على 5900 مريض وكان أكثر مجموعة تأثرت بهذا التقصير بالأدوية هم المجموعة عالية الخطورة مثل مرضى جلطات القلب والأرقام المحلية حسب دراسة أجريناها قريبا من هذه الأرقام في الشعب الأميركي وهذا يدل على أنه يجب أن نعمل على زيادة الوعي الصحي عند الأطباء والمرضى معاً بالاهتمام بأدوية الكلسترول واختيار النوعية المناسبة لكل مريض وحالته.

الخلاصة: لا بد من اختيار الدواء المناسب لخفض الكلسترول الضار لكل مريض بعد حصول الجلطة والتأكيد على ذلك.