النزف العرضي من داخل منخر أمر شائع، وقد يكون النزف خفيفاً أو شديداً يدوم حوالي 15 دقيقة، وقد يكون نزف الأنف حادثاً منفرداً أو قد يتكرر، إن بعض الناس عرضة بصفة خاصة لنزف الأنف، مثل الأشخاص الذين لديهم حاجز أنفي مخروق، وهو تشوه في الغضروف بين المنخرين، وعادة يكون نزف الأنف غير ضار ويسهل وقفه، بينما النزف الشديد المتكرر يقتضي المتابعة مع المستشفى.

والسبب الأول هو جفاف الأنف والذي يحدث عادة في فصل الشتاء، عندما يحدث هواء جاف، وكذلك نزلات البرد، والسبب الثاني أن الهواء الحار داخل المنزل نتيجة للتهويه الحارة، أيضاً تجعل أغشية الأنف تجف، مما يزيد خطورة تعرض أوعيتها الدموية الهشة للتلف، كما تسبب نزلات البرد التهاب الممرات الأنفية الذي يمكن أن يتلف الأوعية الدموية كذلك، كما أن التمخط الشديد المتكرر يسبب أيضاً نزف الأنف، كما أن حالات الحساسية التنفسية، وإصابات الأنف، واستنشاق كيماويات مهيجة، وتناول الأدوية المسيلة للدم تسبب نزف الأنف، كما أن حركات الأطفال عندما يدخلون أصابعهم في أنوفهم محاولة منهم تنظيف الأنف أو إدخال أجسام غريبة في الأنف يؤدي إلى النزف، لكن حالات نادرة يكون نزف الأنف المتكرر له علاقة بمرض أساسي مثل ارتفاع ضغط الدم، أو مشكلة في تجلط الدم أو تمزق غير طبيعي في الأنف.