أظهرت دراسة حديثة أن ألمانيا من الدول التي توفر أفضل الشروط للشركات الصناعية على مستوى العالم.

وبحسب الدراسة التي أجراها اتحاد الشركات البافاري، احتلت الولايات المتحدة المرتبة الأولى، تلتها سويسرا، ثم السويد.

واحتلت ألمانيا المرتبة الرابعة، تلتها هولندا والدنمارك وأستراليا.

ووفقا للبيانات، فإن الشركات الصناعية تفضل تأسيس مقار لها في هذه الدول أو الاستثمار فيها.

تجدر الإشارة إلى أن اتحاد الشركات البافاري يجري تقييما دوريا بشأن جودة المراكز الصناعية في 45 دولة مقارنة بولاية بافاريا الألمانية. وهذه الدول هي أكبر 45 منافسا للولاية. وبناء على 61 معيارا يقيم الاتحاد الظروف المتوفرة للشركات الصناعية في هذه الدول.

واحتلت ولاية بافاريا في الترتيب بين كافة المراكز الستة والأربعين (أي الدول الخمسة والأربعين وولاية بافاريا) المرتبة الثانية، لتحل ألمانيا في هذه الحالة في المرتبة رقم خمسة.

وبالمقارنة ببافاريا، حققت ألمانيا نتائج أفضل فيما يتعلق بالبنية التحتية، حيث جاء في الدراسة إنه بالرغم من تفوق الولاية على ألمانيا فيما يتعلق بتوفير الإنترنت ونظم لوجستية أكثر كفاءة وارتفاع متوسط العمر المتوقع للأفراد، تتفوق ألمانيا على بافاريا في الوصول إلى المطارات والموانئ، ذلك إلى جانب الأطر التنظيمية والبيروقراطية والنظام التعليمي والعمالة المتخصصة الشابة ومجال الابتكار.