قال منسق الأمانة العامة لقوى «14 آذار» النائب السابق فارس سعيد، إن العقوبات الدولية التي تطال حزب الله تؤثر على جميع اللبنانيين مع استمرار الحزب بأخذ لبنان واقتصاده رهينة.

واعتبر الدكتور سعيد في تصريح لـ"الرياض" أن زيارة الرئيس سعد الحريري إلى واشنطن تمسّك أميركي بمنطق الدولة في لبنان، لافتاً إلى أن سعد الحريري بات اليوم النافذة اللبنانية الوحيدة المطلة على الغرب بعد تدهور حاد في علاقات السياسيين اللبنانيين المتحالفين مع حزب الله وقدرتهم على التواصل مع العالم، حيث فشل وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" في زيارته الأخيرة إلى واشنطن لحضور مؤتمر حوار الحضارات في لقاء نظيره الأميركي، مايك بومبيو.

وأشار د. سعيد إلى التبعات الخطيرة التي تضرب لبنان بسبب تدخل حزب الله في سورية إذ يصفه بالتدخل في بلد شقيق و"إساءة للتصرف" من خلال المشاركة في القتال الممنهج في سورية حيث يتحمل لبنان تبعات هذا التدخل، وسوف يبقى "حزب الله" المسؤول التاريخي على ما صنعت أيدي حلفاء إيران من مجازر بحق الشعب السوري.

ولا يرى الدكتور سعيد أي إمكانية للحديث عن حل لملف اللاجئين السوريين في لبنان دون المضي بإعادة الإعمار وعملية انتقال سياسي للحكم بين بشار الأسد وطبقة سياسية جديدة، مشيراً إلى المأساة التي يواجهها السوريون العائدون من تركيا من اعتقالات عشوائية وعنف وتجنيد إجباري وهو وضع يرفضه المجتمع الدولي برمته.