زار سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تركيا المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي اليوم المواطن الذي يتلقى العلاج في أحد مستشفيات إسطنبول، والذي أصيب بإطلاق نار عليه.

ونقل الخريجي تمنيات القيادة الرشيدة له بالشفاء العاجل، واطمأن على جودة الخدمات الطبية المقدمة له، مؤكداً حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - الدائم على المواطنين أينما كانوا.

وتقوم السفارة والقنصلية بالتنسيق مع السلطات التركية في إسطنبول بمتابعة التحقيق في القضية حتى تقديم المعتدين للعدالة.

يذكر أن السفارة السعودية لدى تركيا قد أعلنت في الثامن عشر من أغسطس الجاري عن تعرض مواطنين أثناء تواجدهم في إحدى الكافيهات بمنطقة "شيشلي" في إسطنبول للاعتداء المسلح من قبل مجهولين، نتج عن ذلك إصابة أحداهما بطلق ناري وسرقة امتعتهما الشخصية، حيث حذرت من ارتياد منطقتي "تقسيم _ شيشلي" بعد غروب الشمس.