ذكر مسؤول إندونيسي اليوم الثلاثاء أن 258 سجينا على الأقل هربوا من سجن في إقليم بابوا الغربية أثناء مسيرة ضد معاملة طلاب بابوا في جزيرة جاوة الرئيسية.

وخرج آلاف الأشخاص في مسيرة في بابوا الغربية يوم الاثنين وأشعلوا النيران في عدة مبان حكومية ردا على حملة ضد طلاب بابوا الذين يحتجون من أجل الفوز بحق تقرير المصير في أراضيهم، يوم الجمعة.

وقال أدي كوسومانتو، المدير العام لمصلحة السجون، إن السجناء في سجن حكومي بمدينة سورونج ، والذي يضم 547 سجينا ، قاموا بأعمال شغب وأشعلوا النار في أجزاء من المبنى بعد أن استفزهم المحتجون، مضيفاً أن المتظاهرين هدموا جدارا خارجيا ولاذوا بالفرار.

وقال آدي لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)"ألقى المتظاهرون الحجارة على السجن، مما تسبب في اندلاع أعمال الشغب ومهاجمة الحراس، مما أدى إلى اصابة أحد الحراس.

ودعا الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى الهدوء يوم الاثنين، قائلاً إن الحكومة تحترم كرامة إقليم بابوا وتلتزم برفاهيته.

واعتقلت الشرطة عشرات من متظاهري بابوا أثناء المسيرة في جاوة الشرقية، لكن تم إطلاق سراحهم لاحقا.