سجل الفائض التجاري الياباني مع الولايات المتحدة ارتفاعا بأكثر من 15 بالمئة في يوليو بحسب ما أظهرت بيانات اليوم الإثنين، فيما يستعد العملاقان الاقتصاديان لاستئناف مفاوضات حول اتفاق للتبادل الحر.

ووفق أرقام وزارة المال اليابانية، بلغ الفائض مع واشنطن 579,5 مليارات ين (5,5 مليار دولار) الشهر الماضي، أي بارتفاع نسبته 15,6 بالمئة على أساس سنوي، للشهر الخامس على التوالي.

وارتفعت واردات اليابان من الولايات المتحدة بنسبة 3,5 بالمئة، في مقدمتها الطائرات والنفط الخام، لكن صادراتها سجلت ارتفاعا نسبته 8,4 بالمئة تتقدمها معدات صناعة الشرائح ومعدات البناء.

وفي زيارة للرئيس الأمريكي إلى اليابان قال إنه يتوقع الإعلان عن "بعض الأمور" بشأن المفاوضات التجارية في اغسطس، لكن لم يتم تحديد أي موعد نهائي لاتفاقية.

ومن المتوقع أن يلتقي كبيرا المفاوضين التجاريين وزير الاقتصاد الياباني توشيميتسو موتيغي وممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر في واشنطن يومي الأربعاء والخميس.

وأظهرت البيانات أن اليابان سجلت عجزا تجاريا إجماليا قدره 249,6 مليار ين الشهر الماضي، أي بزيادة نسبتها 9,8 بالمئة على أساس سنوي.